تأبين بحارة يابانيين قضوا في الحرب العالمية الثانية (أرشيف - الفرنسية)

قالت شركة إنقاذ محلية فيتنامية إن السفينة الغارقة التي اكتشفت وعلى متنها 15 هيكلا عظميا الشهر الماضي قبالة وسط فيتنام "ليست سوى سفينة حربية يابانية من فترة الحرب العالمية الثانية".

وقال مدير الشركة الخاصة التي انتشلت الحطام إنهم متأكدون أنها سفينة حربية يابانية. وكانت هذه السفينة الموجودة على بعد خمسة أمتار تحت سطح البحر معروفة جيدا لسكان قرية لو ديو القريبة.

وأبلغ أحد القرويين أن السفينة وطولها 60 مترا رست في العام 1945 ونزل منها مجموعة من الجنود اليابانيين على الشاطئ تاركين بعض الجرحى على متنها. وغرقت السفينة الخالية في نهاية الأمر وحاول القرويون على مدى سنوات انتشال المعدن الذي يغطيها.

وفازت إحدى الشركات بعطاء محلي لانتشال السفينة وأخرج العمال المعدن الخردة منها في 15 يوليو/ تموز عندما اكتشفوا بطريق الصدفة 15 هيكلا عظميا في حجرة مغلقة.

وعثر العمال أيضا مع الهياكل العظمية على سيف وبطاقة هوية معدنية، كتب عليها سفينة المدفعية رقم اثنين- كتيبة المدفعية رقم 18/267، ويعتقد أن الرقم 267 هو عدد الجنود.

وكانت اليابان تسيطر على فيتنام بشكل مباشر خلال الفترة من مارس/ آذار 1945 وحتى استسلامها للحلفاء في أغسطس/ آب من العام نفسه.

المصدر : رويترز