امرأه منغولية تعبر أرضا قاحلة وهي تحمل المياه (أرشيف)

قال المعهد الدولي للمياه في ستوكهولم إن خبراء ومسؤولين من مائة بلد قدموا إلى السويد سيبحثون خلال الأسبوع المقبل في ستوكهولم في التدابير اللازمة لضمان الحصول على أفضل الموارد المائية في العالم.

ويتمشى ذلك مع إعلان الأمم المتحدة التي ستفتتح الدورة الثالثة عشرة لأسبوع المياه تحت عنوان (أمن الأحواض المائية إنتاج وتوزيع واستخدام متوازن للموارد).

وسيعكف المشاركون على قضية الدعم الذي يحصل عليه المزارعون الأوروبيون والأميركيون الذي يعتبر من الأسباب المساهمة في إفقار الدول النامية, وعلى موضوع "الماء الافتراضي" المستخدم في إنتاج الأغذية وأهداف التنمية في ألفية الأمم المتحدة التي تهدف إلى خفض عدد المحرومين من المياه والمجاري إلى النصف بحلول 2015.

وستطرح للبحث أيضا المبادرة الأوروبية بشأن المياه في أفريقيا والمياه في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني وارتفاع حرارة الأرض والعلاقة بين المياه والصناعة.

وسيتحدث خلال هذه الندوة ممثلو الدول المشاركة وعلى رأسهم وزير البيئة النرويجي بورغ بريند الرئيس الحالي للندوة الثانية عشرة للجنة الأمم المتحدة للتنمية الدائمة وعدد من الوزراء والمسؤولين عن المياه من أوزبكستان وإيران وكينيا وأوغندا والهند.

وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن مليار شخص في العالم محرومون حاليا من مياه الشرب، وبحلول العام 2050 سيعيش شخص في بلد يعاني من ندرة المياه العذبة مقابل ثلاثة أشخاص في بلد تتوفر فيه هذه المياه.

المصدر : الفرنسية