المركبة الفضائية كولومبيا بعد ثواني من انطلاقها (أرشيف)
أفاد محققون في حادث تحطم المكوك كولومبيا أنهم عثروا على دليل يثبت أن جزءا من المادة العازلة تسبب في حدوث أضرار في الدرع الواقي من الحرارة في المركبة مما أدى إلى تحطمها عند دخولها الغلاف الجوي في 1 فبراير/ شباط الماضي.

وقام المحققون بإطلاق 75 كلغ من العازل على قطعة أخذت من جناح مكوك أخرى بسرعة 800 كلم في الساعة مما أدى إلى إحداث فتحة بعرض 40 سم.

وقال أحد أعضاء فريق التحقيق "عثرنا على الدليل، هذا في الحقيقة هو أهم سبب مرجح لحدوث فتحة أدت إلى تحطم كولومبيا وفقدان الطاقم والمركبة"، وقال إنه كان يعتقد أنه كان من شبه المستحيل إصلاح الضرر الذي وقع في الجناح بينما كانت المركبة تدور حول الأرض.

وكان جزء من العازل قد انفصل من خزان الوقود الخارجي بعد انطلاق المركبة وأحدث ضررا في الجناح الأيسر من المركبة. وقال المحققون إن هذه الفتحة سمحت للغازات الساخنة باختراق الدرع الواقي في المركبة أثناء هبوطها مما تسبب في تحطمها.

وكانت المركبة قد تحطمت فوق ولاية تكساس بينما كانت تعتزم الهبوط في قاعدة كيب كانا فيرال في فلوريدا بعد مهمة في محطة الفضاء الدولية، وأدى الحادث إلى مقتل كافة طاقم المركبة.

المصدر : الفرنسية