صور متوالية تظهر تناقص ثقب الأوزون خلال السنوات الـ21 الماضية (رويترز)
أعلنت وكالة الأبحاث والفضاء الأميركية (ناسا) أن وضع ثقب الأوزون قد يكون في طريقه للاستقرار، موضحة أن صور الأقمار الاصطناعية أظهرت أن معدل انخفاض غاز الأوزون في الغلاف الجوي تراجع منذ العام 1997.

وقال مايك نيوتشيرتش الباحث في جامعة ألاباما في بيان إن "طبقة الأوزون لا تزال في تناقص، ولكن ليس بالسرعة التي كانت عليها في السابق".

وعزا الباحثون بطء عملية اضمحلال الأوزون إلى نجاح معاهدة دولية أبرمت في العام 1987 وعرفت باسم معاهدة مونتريال في خفض بعض العناصر الكيميائية التي تؤثر على طبقة الأوزون.

يشار إلى أن طبقة الأوزون في الجزء الأعلى من الغلاف الجوي تقوم بحجب الأشعة فوق البنفسجية من الشمس القادرة على الإضرار بالحمض النووي الريبي (دي أن إي) وقتل النباتات والتسبب في سرطان الجلد.

المصدر : الفرنسية