تمكن علماء في أسكتلندا من تطوير برنامج جديد للكمبيوتر قد يساعد الشرطة في التحري عن الوفيات المثيرة للريبة.

وأوضح غيروين كيبنز أحد العلماء الذين طوروا البرنامج من مركز جوزيف بيل بأدنبرا لإحصاءات الطب الشرعي والتبرير القانوني أن هذا البرنامج سوف يفحص الأدلة المتاحة بشكل عام ثم يتكهن بما قد يكون حدث.

وقال كيبنز إن المحققين يميلون إلى صياغة فرضية واحدة ثم يحاولون إثباتها، وهذا يدفعهم إلى توجيه أسئلة محددة للشهود بدلا من طرح أسئلة تتناول كل الاحتمالات.

ويستخدم البرنامج قاعدة بيانات ضخمة عن الأسباب المختلفة للوفاة والدليل الذي يشير إلى هذه الأسباب، وعلى المحققين إدخال الدليل الذي لديهم وبعدها يحدد البرنامج كيف يمكن ربط أحداث القضية بهذا الدليل، كما يطرح ما قد يكون وقع ويقيم كل سيناريو محتمل للوفاة.

ويقول العلماء إن البرنامج يختبر كل الاحتمالات أكثر من الوصول إلى استنتاجه الخاص، فعلى سبيل المثال إذا كان الضحية رجلا طاعنا في السن ويعاقر الخمر فإن البرنامج مع ذلك سوف يظل يعتبر أنه مات مقتولا.

المصدر : رويترز