فيروس غامض يهدد بفناء النسور في الهند
آخر تحديث: 2003/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/18 هـ

فيروس غامض يهدد بفناء النسور في الهند

قال خبيران هنديان في البيئة إن النسور التي كانت تحلق بكثرة في سماء الهند قبل عشرة أعوام تشرف على الفناء بعد أن نفق أكثر من
95% من هذه الطيور خلال العقد الماضي بسبب فيروس غامض تفشى بينها.

وذكر فيبهو براكاش من جمعية التاريخ الطبيعي في بومباي الهندية أن أعداد النسور تراجعت بشكل كبير جدا، وأضاف "كانت هناك عشرات الآلاف منها في الهند في فترة ما. وأصبحت مهددة بالانقراض الآن وانخفض العدد لآلاف قليلة وهو أمر غير عادي".

وفي السياق نفسه قال ر.د. جاكاتي المسؤول عن الحياة البرية في ولاية هاريانا شمالي الهند التي شهدت انخفاضا في عدد النسور إن الانخفاض الحاد في عدد النسور يؤثر من عدة نواح على النظام البيئي في جميع أنحاء العالم.

وأوضح جاكاتي أن النسور "تؤدي دورا حيويا كعمال نظافة. وقد أدى تراجع عددها إلى زيادة عدد الكلاب الضالة مما يساعد على زيادة الإصابة بداء الكلب".

وحذر هذا الخبير الهندي من أنه ما لم يتم اكتشاف شيء لإنقاذ هذه النسور فإنها قد تفنى خلال خمسة أعوام، وأن ذلك قد يؤدي إلى ظهور أوبئة تصيب الإنسان.

وأثار الانخفاض الحاد في عدد النسور فزع الحكومة الهندية ودفعها للتعاون مع بريطانيا لإقامة مركز لرعاية النسور في غابة بمدينة بنغور بولاية هاريانا. ويراقب المركز حالة الطيور من خلال فحوص دورية للدم والوزن لمحاولة التعرف على نوع الفيروس.

وتلعب النسور دورا هاما في الحفاظ على توازن البيئة إذ إنها تأكل جيف الحيوانات في دول لا تتوافر لديها سوي موارد ضعيفة للتخلص منها، ويقول بعض الخبراء إن الجيف ستتراكم مما يؤدي إلى انتشار الجمرة الخبيثة وأمراض أخرى في حالة غياب النسور.

ويخشى الخبراء أن ينتقل الفيروس الغامض الذي أدى إلى تراجع أعداد النسور في أجزاء أخرى من العالم مثل وسط آسيا وأفريقيا نتيجة هجرة الطيور.

ويعتبر عدد من سكان الهند النسور طيورا مقدسة وتسبب الانخفاض الحاد في أعداد النسور في أزمة للزرادشت الذين يسجون موتاهم فوق أبراج حجرية لتأكلها النسور.

وتحظر معتقدات الزرادشت دفن أو حرق الموتى إذ يقدسون النار والأرض والمياه ويعتقدون أن النسور تساعد على تحرير أرواح أسلافهم.

المصدر : رويترز