سيارة من إنتاج شركة تويوتا تعمل بواسطة خلايا الهيدروجين
افتتحت آيسلندا أول محطة في العالم لإمداد السيارات بوقود الهيدروجين بدلا من أنواع الوقود الأحفوري المسببة للتلوث.

ووصف وزير التجارة والصناعة الآيسلندي فالجيردور سفيريسدوتير في حفل الافتتاح بالمحطة في ريكيافيك هذا المشروع بأنه "خطوة كبيرة نحو مجتمع هيدروجيني".

من جانبه قال يروين فان در فير رئيس شركة رويال داتش شل النفطية التي تنفذ المشروع إن "افتتاح اليوم هو خطوة مهمة على الطريق الطويل نحو الاستخدام المجدي تجاريا للهيدروجين في المستقبل".

وستستخدم المحطة التي تديرها الشركة في تزويد ثلاث حافلات من إنتاج شركة ديملر كرايسلر بالوقود في ريكيافيك ضمن مشروع يساهم في تمويله الاتحاد الأوروبي.

وتسعى آيسلندا لتحويل مركبات أخرى من بينها سيارات الركوب والقوارب للعمل بالهيدروجين الذي لا ينتج عنه عادم سوى الماء. وتنتج أنواع الوقود الأحفوري غازات سامة من بينها ثاني أكسيد الكربون الذي يعتبره الكثيرون السبب في ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتخطط آيسلندا لاختبار الحافلات لمدة عامين وتهدف للاعتماد كلية على المصادر المتجددة للطاقة مثل تلك المولدة من حرارة باطن الأرض أو الطاقة المائية بحلول العام 2030.

وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع بما في ذلك الحافلات الثلاث نحو سبعة ملايين يورو 7.7 ملايين دولار.

وتسعى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لإيجاد طرق أوسع نطاقا لاستخدام الهيدروجين في خلايا الوقود من أجل توليد الكهرباء لتشغيل المركبات. وتواجه تكنولوجيا الهيدروجين قيودا من بينها التكلفة العالية ومشاكل تخزين الهيدروجين وتوزيعه.

المصدر : رويترز