أدخنة تنبعث من المصانع الحرارية في روسيا (رويترز)
قال مسؤول في الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حذر من أن موسكو لن تصادق على اتفاقية كيوتو إذا رفضت أطراف أخرى التوقيع عليها, موضحا أن روسيا تطالب بإجراء تعديلات على مضمون الاتفاقية, وهو ما قد يلقي الكثير من الشكوك على مستقبل تطبيق الاتفاقية التي أشرفت الأمم المتحدة على وضعها.

وأوضح المسؤول الذي رفض ذكر اسمه أن بوتين أدلى بهذه التصريحات في اجتماع لرجال الأعمال الأوروبيين في موسكو الثلاثاء. وجاء التحذير ردا على اجتماع ممثلي 180 دولة في ميلانو بإيطاليا لمناقشة الاتفاقية التي لن تدخل حيز التنفيذ بدون مصادقة روسيا عليها.

وقال المسؤول الروسي إن رفض بوتين لا يعني أن روسيا ترفض المصادقة على البروتوكول, "على العكس نحن نطمح أن نصادق على اتفاقية كيوتو ولكننا لا نريد أن تضر هذه الاتفاقية بمصالح موسكو". وأضاف أن روسيا لا تزال تتفاوض لتحقيق مطالبها, وأنها لن ترفعها إلى البرلمان للمصادقة عليها في حال رفض طلباتها.

وقد فاجأ مستشار بوتين للشؤون الاقتصادية ألكسندر إيلاريونوف العالم عندما أعلن هذا الأسبوع أن اتفاقية كيوتو بشكلها الحالي تهدد نمو روسيا الاقتصادي.

وتتطلب المعاهدة الرامية إلى الحد من انبعاث الغازات المسؤولة عن ارتفاع درجة حرارة الأرض مصادقة دول مسؤولة عن 55% من هذه الانبعاثات. ويعني هذا أن تصديق روسيا على البروتوكول هو العنصر الحاسم الذي سيقرر مصيره بعد انسحاب الولايات المتحدة صاحبة أكبر نسبة من الانبعاثات في العالم من المعاهدة.

وكانت روسيا قد وعدت من قبل بالتصديق على المعاهدة, إلا أن بوتين فاجأ الخبراء -خلال مؤتمر عن التغيرات المناخية في موسكو في أكتوبر/تشرين الأول المنصرم- بقوله إن روسيا تحتاج إلى إعادة تقويم آثار الاتفاقية على الاقتصاد الروسي الذي يعتمد بشكل كبير على الطاقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات