التغيرات المناخية تتأثر بالنشاط البشري (الفرنسية-أرشيف)
أفاد خبيران أميركيان بأن المناخ يخضع إلى حد بعيد حاليا لتأثير النشاط البشري.

ومن بين التغييرات الناتجة عن النشاط البشري ذكر الباحثان توماس كارل وكيفين ترينبيرث في مقالة بمجلة (ساينس العلمية) تزايد مخاطر حصول موجات الجفاف وانخفاض تساقط كمية الثلوج وارتفاع مستوى البحار.

وتوقع الخبيران أن يستمر مفعول التغييرات في المناخ الناتجة عن الإنسان على مدى قرون وقالا إننا "نسير نحو المجهول في ما يتعلق بالمناخ، والعواقب المرتبطة بذلك قد تكون مدمرة".

ونسب الخبيران التغييرات المناخية بصورة رئيسية إلى انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري, وأوضحا أنها غازات تستمر في الجو لفترة طويلة تتراوح بين بضعة عقود وبضعة قرون, بحيث تشكل تراكما وتكثفا في الجو ويمكن للعلماء مشاهدته بوضوح.

وأشار واضعا الدراسة إلى تزايد كمية غاز الكربون بنسبة 31% حول العالم منذ بدء الثورة الصناعية، وحذرا من بلوغ عتبات معينة قد تتعرض أنماط المناخ على الأرض في حال تجاوزها إلى "تغييرات قوية قد تكون نهائية".

ودعيا باعتماد نظام أفضل لمراقبة وتحليل التغييرات المناخية لدراسة تأثير النشاط البشري بشكل أفضل، وأكدا أن التغييرات المناخية تمثل مشكلة عالمية قد تكون أكبر تحد تواجهه البشرية.

المصدر : الفرنسية