أطلقت القوات الجوية الأميركية اليوم قمرا صناعيا على متن صاروخ من إنتاج بوينغ سيعمل على تقديم خدمات لتحديد المواقع على الأرض.

وقالت القوات إن الصاروخ تعطل لبعض الوقت قبل إطلاقه من القاعدة الجوية في كيب كنافيرال بفلوريدا بسبب عيب في جهاز الاستشعار الخاص بالوقود كاد يؤخر العد التنازلي لما بعد فترة الإطلاق المثالية البالغة 15 دقيقة.

وسينضم القمر "2 آر" من إنتاج شركة لوكهيد مارتن الذي تبلغ تكلفته 45 مليون دولار إلى مجموعة تضم 28 قمرا صناعيا تابعا للقوات الجوية الأميركية وتقدم خدمة تحديد المواقع على الأرض.

ويستخدم الجيش نظام تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية لكل الإغراض، بدءا من تحركات القوات البرية ووصولا إلى توجيه الصواريخ.

كما يستخدم القمر في المجالات المدنية إذ يستخدم الفلكيون الهواة هذا النظام لتشغيل المنظارات الموجهة بالحواسب الآلية ويستعين به سائقو السيارات لتحديد اتجاهاتهم أيضا.

ومن المقرر أن يتم إطلاق أربعة أقمار صناعية أخرى عام 2004 حيث يواصل سلاح الجو الأميركي استبدال الأقمار القديمة بأخرى جديدة.

المصدر : رويترز