قضت محكمة صينية اليوم بإلزام شركة ألعاب فيديو على الإنترنت بإعادة ثروة افتراضية تتضمن مخزونا من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية فاز بها مشترك ونهبها قرصان. واعتبرت المحكمة أن الشركة مسؤولة قانونا لأن الثغرات الموجودة في برامج الخوادم هي التي مكنت القرصان من سرقة ممتلكات اللاعب.

وكان لي هونجشن (24 عاما) قد أنفق نحو 1210 دولارات طوال عامين على لعبة "هونجيو" أو القمر الأحمر، وظل يجمع أسلحة وانتصارات حتى سرقت منه في فبراير/ شباط الماضي. وقد طلب لي من شركة بكين آرتكل آيس تكنولوجي ديفلوبمنت الكشف عن هوية اللاعب الذي سرق منه ممتلكاته الافتراضية إلا أنها رفضت، وأكدت أنه لا يمكنها الكشف عن هوية أي من لاعبيها.

وبعد فشله في الحصول على إجابة شافية من الشرطة توجه لي إلى المحكمة وطلب تعويضه عن المبلغ الذي دفعه.

وقد ازدهرت صناعة الألعاب على الإنترنت بالصين في السنوات الأخيرة، ويقول محللون إن تلك الصناعة تساوي نحو ملياري يوان صيني هذا العام وإنها تنمو بنسبة تزيد على 100% سنويا.

المصدر : رويترز