طور علماء أستراليون طائرة مروحية صغيرة بلا طيار يمكن استخدامها بعمليات إنقاذ في الجو والبحر وفي مهام خطرة على البشر.

وقال علماء في منظمة الكومنولث للأبحاث العلمية والصناعية المدعومة من الدولة اليوم الأربعاء إن الطائرة "مانتيس" التي يبلغ ارتفاعها نصف متر وطولها 1.5 متر صممت لتفكر لنفسها فور إطلاقها في مهمة.

وأوضح بيتر كورك من قطاع مجمعات النظم المتكاملة بالمنظمة أن الطائرة يمكنها أن تصل المكان الذي يتعين عليها الذهاب إليه وإكمال المهمة والعودة منها دون مساعدة. وأضاف أن ذلك قد يؤدي إلى قفزة كمية في سرعة جهود الإنقاذ في الجو والبحر بتغطية مساحة أكبر في وقت أقصر عن طريق إرسال عدد من الطائرات الصغيرة للبحث في الوقت نفسه.

وقال إن الطائرة المطورة يمكنها التفقد والإبلاغ عن حالة البنية الأساسية مثل خطوط الكهرباء وهي مهام تقوم بها الآن طائرات مروحية مأهولة لرصد الأعطال.

واستمر تطوير "مانتيس" عامين وكان الهدف الرئيسي منها تقليل تكلفة الإلكترونيات، وتحقق ذلك باستخدام مجسات منخفضة التكلفة لتطوير الجهاز الداخلي الذي يحقق التوازن ويحدد وجهة الطائرة في الجو. وصنع النظام من سبيكة من المغنيزيوم لتقليل الوزن إلى 75 غراما.

وقال متحدث باسم المنظمة إن إنتاج هذه الطائرة سيتكلف عشرات الألوف من الدولارات تبعا لاستخداماتها.

المصدر : رويترز