إندونيسية تحمل قردا من فصيلة الأورانغتان النادرة بإحدى حدائق الحيوان في جاكرتا (أرشيف)
حذرت مصادر صحفية إندونيسية من أن آلاف الحيوانات والطيور النادرة مهددة بالانقراض بسبب تزايد عمليات التهريب التي تتم شهريا بمباركة مسؤولين حكوميين.

وقالت صحيفة كومباس في تحقيق أجرته بهذا الخصوص إن تجارا من الكويت واليابان وباكستان وماليزيا وإيران يأتون إلى إندونيسيا بصورة منتظمة لشراء الحيوانات البرية من سوقين رئيسيين في جاكرتا.

وقال مسؤول في إحدى المحميات الطبيعية الإندونيسية إن ما يقارب ستين ألف حيوان تم تهريبها عام 2001. وشملت اللائحة النمور والدببة والقرود والطيور والأفاعي. ويتم بيع هذه الحيوانات -التي تهرب في العادة بواسطة تزوير أوراق رسمية أو إخفائها في حقائب السفر- إلى مراكز الأبحاث وشركات الأدوية.

وكانت السلطات الإندونيسية اعتقلت ثلاثة كويتيين الأسبوع الماضي في مطار جاكرتا الدولي لفشلهم في إبراز أوراق رسمية تجيز إخراج 246 حيوانا مهددا بالانقراض من البلاد. وكانت بحوزة المعتقلين فصائل نادرة من القرود والسناجب والطيور, وقد نفق بعضها بسبب نقص الأوكسجين داخل حقائبهم.

يشار إلى أن الشرطة الإندونيسية -التي نادرا ما تدهم الأسواق- تعود في العادة خالية الوفاض بسبب قيام التجار بإخفاء الحيوانات النادرة في أماكن قريبة من الأسواق. وحذر مدير مكتب المحافظة على المحميات الطبيعية في وزارة الغابات من استمرار المتاجرة بالحيوانات المهددة بالانقراض بسبب عدم تمكن الحكومة من وضع حد لهذا النوع من التجارة.

المصدر : الفرنسية