كشف علماء روس يعملون لحساب الحكومة الموريتانية من خلال شركة جيو إنفورماسيون ومقرها جنيف, وجود نهر جوفي كبير يمر تحت الصحراء الموريتانية, حسبما علم اليوم من الفرع الروسي للشركة السويسرية.

وتستخدم جيو إنفورماسيون تقنية يملك براءتها عالم روسي وتساعد عبر برامج معلوماتية على دراسة صور التقطت من الفضاء لكشف احتياطي المياه الجوفية. وجاء في بيان للشركة نشر في موسكو في مارس/ آذار الماضي أن علماءها طلبوا من شركائهم الموريتانيين القيام بعمليات تنقيب في مكان محدد في الصحراء قرب مدينة عطار (شمال غرب).

وسمحت عمليات الحفر تلك بكشف مجرى مائي جوفي على عمق 30 مترا، لكن العلماء الروس طلبوا مواصلة عمليات الحفر حتى عمق 250 مترا عبر طبقة الصخور البركانية العازلة.

وبعد اختراق هذه الطبقة عثروا على نهر جوفي يقدر منسوبه المبدئي بنحو 32 ألف لتر من المياه في الساعة, أي ما يكفي لتلبية حاجات مدينة عطار التي يبلغ عدد سكانها نحو 50 ألف نسمة.

المصدر : الفرنسية