منظمة المناخ العالمية تحذر من سلسلة كوارث
آخر تحديث: 2002/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/20 هـ

منظمة المناخ العالمية تحذر من سلسلة كوارث

تايوانيون يبتعدون عن موجة كبيرة تسبب فيها إعصار هايان الذي ضرب مدينة كيلانغ الساحلية العام الماضي
حذر الأمين العام المساعد لمنظمة المناخ العالمية ميشال جارو اليوم من أن العالم سيشهد المزيد من الكوارث حتى العام المقبل بسبب عودة ظاهرة النينو والتغيرات المناخية.

وقال جارو في مؤتمر صحفي خلال قمة الأرض في جوهانسبرغ إن الكوارث المناخية تتسبب سنويا في أضرار بقيمة مائة مليار دولار في العالم، وأضاف أن جميع الكوارث التي تحدث ليست ناجمة عن التغير المناخي فحسب "ولكن التغير يزيد من مخاطر حدوث الكوارث".

وخلص نحو ألفي عالم يعملون برعاية الأمم المتحدة منذ عام 1988 في مجالات تتعلق بالمناخ، إلى تحمل سكان العالم مسؤولية في التغير المناخي بسبب الغازات الملوثة الناجمة عن النشاطات البشرية والصناعية والتي تتسبب في ارتفاع حرارة الجو.

ويتوقع الخبراء أن تزيد الحرارة بمعدل يتراوح بين 1.4 إلى 5.8 درجات بحلول عام 2100 وزيادة مخاطر حدوث الظواهر المناخية العنيفة، ويقول جارو إن هذه التوقعات "تتماشى مع كل ما نشهده منذ 20 إلى 50 عاما", داعيا الدول إلى تطبيق التدابير الوقائية الضرورية.

وقال إن كل دولار ينفق على تدابير الوقاية يمكن العالم من تجنب أضرار بقيمة مائة دولار، وأضاف أن الإعصار يمكن أن يتسبب بالنسبة لبلدان فقيرة مثل جزر المحيط الهادئ الصغيرة، بخسارة 20% من إجمالي الناتج المحلي والعودة 20 سنة إلى الوراء.

وتسمح التوقعات بالتحذير وتجنب إزهاق أرواح عبر إجلاء السكان كما حدث في المناطق التي تضربها الفيضانات في الصين. ويمكن للرصد المناخي أن يتوقع جفافا مثل الذي يصيب أفريقيا الجنوبية قبل نحو تسعة أشهر.

وتؤكد منظمة المناخ العالمية أن ظاهرة النينو الحالية ستكون أقل عنفا من الظاهرة السابقة، وتقول المنظمة إن فيضانات الهند والصين وبنغلاديش قد تكون مرتبطة بها، لكن العواصف التي ضربت أوروبا مطلع الشهر الحالي وأغرقت عدة مدن مثل براغ ودرسدن قد لا تكون مرتبطة بالنينو.

المصدر : الفرنسية