استنزاف الموارد الطبيعية يهدد بانتشار الفقر في العالم
آخر تحديث: 2002/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/29 هـ

استنزاف الموارد الطبيعية يهدد بانتشار الفقر في العالم

حذر تقرير أصدره الصندوق العالمي للحياة البرية من أن البشرية تتجه إلى انخفاض حاد في مستويات المعيشة بحلول منتصف القرن الجاري ما لم تتوقف عن استنزافها الشامل للموارد الطبيعية.

وقال التقرير إن المتهمين الأساسيين باستنزاف الموارد الطبيعية هم الدول الغنية مثل الولايات المتحدة وكندا والدول التسع عشرة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ورابطة التجارة الحرة الأوروبية واليابان.

وذكر التقرير الذي جاء تحت عنوان (تقرير الكوكب الحي 2002) أن هناك ضغوطا كثيرة على مصادر المياه والغابات والأراضي المستخدمة ومصادر الطاقة بحيث أنه خلال 150 عاما يمكن أن يستنفد كوكب الأرض.

وترتفع معدلات الاستهلاك والنمو السكاني الحالية التي تزيد على طاقة الموارد الطبيعية بنسبة 20% كل عام عن قدرة هذه الموارد على التجدد، مما يعنى أن العام 2050 سيشهد حاجة إلى مثلي الأرض للوفاء بمطالب البشر.

وأوضحت الدراسة أن استهلاك الموارد الطبيعية يمكن أن يتخطى القدرة الإنتاجية للأرض باستنزاف رأس مال الطبيعة إلا أن ذلك لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية.

وجاء التقرير قبل انعقاد القمة العالمية للتنمية المستدامة في جوهانسبرغ الشهر المقبل بعد عشر سنوات من موافقة قمة الأرض التي عقدت في ريو دي جانيرو عام 1992 على خطة لتحاشي وقوع كارثة بيئية واجتماعية.

وقال الأمين العام للصندوق كلود مارتين في معرض تقديمه للتقرير إنه ورغم بعض التقدم في استخدام الموارد "نواصل انتزاع ثمن غير مقبول من الأنظمة البيئية للأرض".

ووجدت الدراسة أن النشاط الاقتصادي للبشر قلص عدد الأنواع الحية من الحيوانات والطيور والأسماك بنسبة 35% خلال الثلاثين عاما الماضية. وأضاف أن أحد الأساليب التي يمكن أن تتفادى بها الحكومات التي ستجتمع في جوهانسبرغ كارثة وشيكة يتمثل في تشجيع التعليم والرعاية الصحية للسيطرة على عدد السكان.

المصدر : رويترز