أول صورة للمذنب بورلي الذي مر فوق الأرض في سبتمبر/ أيلول العام الماضي (أرشيف)
أطلقت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) اليوم قمرا اصطناعيا خاصا لاستكشاف المذنبات في مهمة يقترب فيها على مسافة 100 كيلومتر فقط من رأس مذنب لدراسة عينات من النظام الشمسي منذ نشأته.

وحمل القمر الاصطناعي الذي أطلق عليه اسم كونتور، وهو اسم مختصر (لرحلة رأس المذنب) للصاروخ دلتا 2 من إنتاج شركة بوينغ، وتم إطلاقه صباح اليوم من قاعدة كيب كنافيرال التابعة للسلاح الجوي الأميركي بولاية فلوريدا.

وقالت ناسا إن القمر الاصطناعي وضع في مداره الصحيح ويعمل بصورة طبيعية. كما صرح مدير البرنامج تشيك دوفال للصحفيين بأن المهمة انطلقت في مسارها الصحيح، وعبر عن سعادة الفريق العامل في الوكالة.

ومن المقرر أن يدور كونتور في مدار حول الأرض حتى 15 أغسطس/ آب المقبل حين تدفعه صواريخه بالتتابع نحو المذنب إينكي عام 2003 ثم المذنب شواسمان ووتشمان 3 عام 2006.

وقد زود العلماء القمر الاصطناعي كونتور المخصص لملاحقة المذنبات بدرع خاص يمكنه من الاقتراب من المذنب، وفي نفس الوقت تفادي تعرضه للارتطام بجسيمات دقيقة من الغبار وقطرات المياه المجمدة والتي تشكل الصفة التي يختص بها المذنب وهي الذيل.

ويحتوي الدرع على طبقة من مادة مستخدمة في السترات الواقية من الرصاص والمعروفة باسم كيفلار، والتي ستعمل على إبعاد وتبخر الجسيمات التي تقصف القمر الاصطناعي كونتور بقوة طلقات عيار 0.22 ملم.

وقالت ناسا إن كلفة هذا البرنامج تبلغ 158 مليون دولار. ومع اقتراب كونتور من كل مذنب ستعمل أجهزته العلمية الأربعة لمدة ست دقائق فقط تجمع خلالها مئات الصور ومعلومات تكفي لشغل اثنين غيغابايت من ذاكرة الكمبيوتر.

المصدر : رويترز