أعلنت شركة آي بي إم عملاق صناعة البرمجيات اليوم توقيع اتفاق مع شركة هوندا موتور من شأنه تسهيل عثور السائقين على أقرب محطة بنزين أو مطعم بمساعدة كمبيوتر السيارة.

وأضافت الشركة أن هوندا ستوفر في سياراتها من طراز أكورد لعام 2003 والتي ستطرح للبيع في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل، نظاما للقيادة مزودا ببرنامج للتعرف على الصوت وشاشة صغيرة تعمل باللمس. ويعمل نظام التعرف على الصوت بمجرد لمس زر على عجلة القيادة والتحدث بصوت عال، ثم يستجيب البرنامج باستخدام النظام الصوتي للسيارة ليصدر توجيهات للسائق.

وقال راج ديساي وهو مسؤول بشركة آي بي إم إن برنامج التعرف على الصوت بمقدوره فهم لهجات شتى كما تم تزويده بقدر كبير من المفردات اللغوية. وأردف ديساي قائلا "إنه أقرب إلى القدرة الطبيعية على إجراء حوار أكثر من مجرد تذكر كلمات مهمة كما كان الحال مع الجيل السابق من الأنظمة".

وكانت شركات منها دايملر كريسلر أي جي قد تمكنت قبل سنوات من صناعة سيارات مزودة بخاصية التعرف على الصوت وغيرها من الخدمات التي تعتمد على الاتصالات اللاسلكية، ولكن من غير الواضح ما إذا كان هناك سوق لهذه التقنية التي يطلق عليها اسم المعلوماتية عن بعد.

فعلى سبيل المثال قررت شركة فورد موتور تعليق مشروعها وينغكاست لهذا النوع من التكنولوجيا في يونيو/ حزيران الماضي بعد 18 شهرا من العمل به. ولدى شركة جنرال موتورز أضخم برنامج لخدمات الاتصالات يعرف باسم أونستار. وأوضحت شركة آي بي إم أن المعلومات المتعلقة بالأسعار بشأن النظام الجديد غير متوافرة.

المصدر : رويترز