جاك ضيوف
تعقد منظمة الأغذية والزراعة الدولية "فاو" من العاشر إلى الثالث عشر من هذا الشهر قمة بعنوان "القمة العالمية للأغذية بعد مضي خمسة أعوام". وتقام هذه القمة من أجل إعادة حشد دولها الأعضاء الـ183. وتؤمن المنظمة بأنه لا يزال ممكنا خفض عدد ضحايا المجاعات في العالم إلى النصف بحلول عام 2015 إذا وجدت الإرادة السياسية.

وأعرب المدير العام للمنظمة التابعة للأمم المتحدة السنغالي جاك ضيوف عن تفاؤله بالنتائج لكنه لم يخف أن تحقيق الانتصار على المجاعة سيكون صعبا. ورأى ضيوف أن مكافحة المجاعة ليست ضرورة أخلاقية, موضحا أنها تساعد على مكافحة مشاكل أخرى مثل الهجرة أو الأمية.

وكانت فاو حددت لنفسها في القمة العالمية الأولى عام 1996 هدفا يتمثل في خفض عدد ضحايا المجاعات في العالم إلى 400 مليون شخص بحلول عام 2015.

ولا يزال 815 مليون شخص اليوم -منهم 777 مليونا في الدول النامية و27 مليونا في دول الكتلة الشرقية سابقا و11 مليونا في الدول المتقدمة- يواجهون هذه الآفة. وسيصبح عدد هؤلاء الأشخاص وفقا للوتيرة الحالية 600 مليون شخص بحلول عام 2015.

وقال الخبير في شؤون الأمن الغذائي بفاو أوليفيو أرجنتي إن نسبة الفقر في المدن الكبرى بالدول النامية تتجاوز 50%. وقد أشارت دراسة نشرت عام 2000 إلى أن 1.9 مليار شخص يعيشون في المدن الكبرى في الدول النامية, وفي عام 2030 سيصل هذا الرقم إلى 3.9 مليارات شخص. وفي أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي يعيش 75% من السكان في مدن، وسيصل هذا الرقم إلى 83% عام 2030.

أما في آسيا والمحيط الهادئ (باستثناء اليابان) فإن هذه النسبة ستزيد من 37 إلى 53%، وفي أفريقيا من 38 إلى 55%. وتقترح منظمة فاو "برنامجا عالميا لمكافحة المجاعة" يتطلب 24 مليار دولار من الاستثمارات العامة الإضافية في السنة بالدول الفقيرة.

وستعمل الدول النامية من جهة أخرى على زيادة موازناتها الخاصة بالزراعة بمعدل 20% من 40 مليار دولار إلى 48 مليارا في السنة بحسب خبير في الأمم المتحدة.

المصدر : الفرنسية