محادثات التحضير لقمة الأرض تستأنف بإندونيسيا
آخر تحديث: 2002/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/23 هـ

محادثات التحضير لقمة الأرض تستأنف بإندونيسيا

واصل المشاركون في المحادثات التحضيرية لقمة العالم للتنمية المستدامة في إندونيسيا مشاوراتهم اليوم حول بنود خطة العمل التي ستقرها القمة في اجتماعها في أغسطس/آب المقبل بجوهانسبرغ في جنوب أفريقيا والتي تهدف إلى الحد من الفقر وحماية البيئة.

وقال مفاوض غربي على هامش المحادثات التي بدأت قبل أسبوع إن "من غير المرجح أن ينتهي كل شيء اليوم أو أن تكون للوزراء مشاركة كبيرة في التفاصيل", ومن المحتمل أن تترك بعض القضايا العسيرة لجوهانسبرغ.

وذكر مسؤولون في الأمم المتحدة أن نسبة 80% من الخطة غير الملزمة قانونيا قد أنجزت، إلا أن القضايا المثيرة للخلاف مازالت قائمة وهي تتعلق بالتمويل وتنفيذ الوعود إلى جانب كيفية تعريف العولمة وكيف يمكنها إفادة الدول الفقيرة.

وستكون مسودة خطة بالي عنصرا رئيسيا في قمة جوهانسبرغ التي ينتظر أن يحضرها مائة من رؤساء الدول. وتدعو الخطة إلى الحد من الفقر وتحسين الخدمات الصحية والحفاظ على الأنظمة البيئية الطبيعية والاهتمام بأفريقيا إلى جانب قضايا أخرى. وتكهن منتقدون بأن التخبط سيسود قمة جوهانسبرغ ما لم تتغير المسودة بصورة جذرية والتي قالوا إن الدول الغنية استغلتها بغرض الحفاظ على مصالحها.

وتفتتح القمة يوم 26 أغسطس/آب المقبل، وتأتي بعد عشر سنوات من عقد قمة الأرض التاريخية في ريو دي جانيرو التي تم فيها التوصل إلى توازن بين الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية للعالم والبيئة. وأغلب هذه الأهداف لم تنفذ بعد وتهدف جوهانسبرغ إلى بدء العملية.

وصرح مسؤول كبير بالأمم المتحدة في بالي بإندونيسيا بأن من المرجح أن يمارس الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ضغوطا على أبرز زعماء العالم خلال الشهرين القادمين لضمان حضورهم القمة وضمان نجاحها. وذكر عضو في الوفد الأميركي أن من العوامل التي ستحدد حضور الرئيس جورج بوش "ما يسفر عنه اجتماع بالي".

المصدر : وكالات