القرصنة الحاسوبية تتراجع في العالم العربي
آخر تحديث: 2002/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/8 هـ

القرصنة الحاسوبية تتراجع في العالم العربي

كشفت بيانات أعلن عنها اتحاد منتجي برامج الحاسوب مؤخراً عن انحسار ظاهرة قرصنة البرمجيات في العالم العربي. واستناداً إلى البيانات المنشورة فقد كانت المنطقة العربية في مقدمة الأقاليم التي تراجعت فيها عمليات القرصنة الحاسوبية، إذ انحسرت نسبة القرصنة فيها من 57% عام 2000 إلى 51% عام 2001.

ويربط الخبراء هذا الانحسار المشجع بالجهود الحثيثة التي تبذلها الدوائر الحكومية المختصة، بما في ذلك سن التشريعات واتخاذ التدابير التي تكفل الحماية للبرمجيات من أعمال النسخ غير المشروع. كما يُعزى الأمر إلى تكثيف منتجي البرامج لجهودهم في التوعية بمحاذير عمليات القرصنة.

ورغم هذا التقدم فإن القرصنة مازالت تمثل ظاهرة مقلقة في العالم العربي، خاصة أنها تبلغ 51% في الوقت الراهن. وتقع دولة الإمارات العربية المتحدة في أفضل المراتب عربياً في مجال مكافحة عمليات القرصنة التي تبلغ فيها 41% فقط، وهي النسبة المسجلة في العديد من البلدان الأوروبية، في حين سجلت المملكة العربية السعودية أكبر نسبة انحسار في عمليات القرصنة مقدارها 7% بين العامين الماضيين.

ولا تزيد نسبة القرصنة البرمجية في غرب القارة الأوروبية عن 37%, ولكن هذه النسبة المتواضعة -التي تأتي في المرتبة الثانية بعد أميركا الشمالية- كانت كفيلة بإلحاق خسائر سنوية مقدارها 2.7 مليار دولار بالنظر إلى الحجم الهائل لسوق البرمجيات في هذه المنطقة من العالم. وفي المقابل تقف أوروبا الشرقية في الريادة عالمياً في مجال القرصنة التي سجلت فيها نسبة 67%.

المصدر : قدس برس