قال اتحاد منتجي برامج الكمبيوتر التجارية إن قرصنة برامج المعلوماتية في الشرق الأوسط شهدت تراجعا عام 2001 بنسبة 6% سواء فيما يتعلق بالمنتجات التي تم بيعها أو الخسائر التي تكبدتها الشركات المنتجة.

وأكد المدير الإقليمي للاتحاد جواد الرضا في مؤتمر صحفي بدبي أن الخسائر الناجمة عن عمليات القرصنة في الشرق الأوسط قدرت عام 2001 بـ 138 مليون دولار مقابل 240 مليونا عام 2000.

وأضاف أن نسبة عمليات القرصنة بشكل عام في الشرق الأوسط شهدت تراجعا بنسبة 6% في عام 2001 ووصلت إلى 51% مقابل 57% في العام 2000 و63% في عام 1999. وسجلت أدنى نسبة في دولة الإمارات العربية المتحدة (41%) تليها السعودية (52%) فالأردن (67%).

وعلى الصعيد العالمي فإن نسبة القرصنة زادت بنسبة 3% في عام 2001 لتبلغ 40%، إلا أن الخسائر التي تكبدتها الشركات المنتجة للبرامج المعلوماتية تراجعت 6.7% إلى 10.97 مليارات دولار.

ويمثل اتحاد منتجي برامج الكمبيوتر التجارية الشركات الرائدة على الصعيد العالمي في مجال إعداد برامج الكمبيوتر، ويرمي إلى توعية مستخدمي الكمبيوتر بقوانين حماية الملكية الفكرية والدعوة إلى سياسة عامة ترعى الإبداع وتوسع من فرص التجارة وتحارب النسخ غير المشروع للبرامج. وقد تأسس الاتحاد عام 1988 ليضم شركات منتشرة في 65 دولة.

المصدر : الفرنسية