أعلن المشاركون في المحادثات التحضيرية لقمة العالم للتنمية المستدامة في إندونيسيا أنهم يأملون في الانتهاء اليوم من معظم بنود خطة العمل التي ستقرها القمة في اجتماعها في أغسطس/ آب المقبل بجوهانسبرغ بجنوب أفريقيا والتي تهدف للحد من الفقر وحماية البيئة.

وتوقع مسؤولو الأمم المتحدة والدول المشاركة استمرار بعض القضايا الخلافية دون حل في مسودة الخطة. وكانت المحادثات التحضيرية قد بدأت في بالي بإندونيسيا الاثنين الماضي.

وتدعو مسودة خطة العمل للحد من الفقر وتحسين الظروف الصحية وتوصيل الكهرباء والحفاظ على الأنظمة البيئية الطبيعية وتغيير أنظمة الاستهلاك الضارة وتركيز الاهتمام على أفريقيا.

وفي حين استأنفت الوفود المشاركة جلسات التفاوض، نظم حوالي 100 متظاهر من جماعات بيئية أجنبية ومحلية مظاهرة صاخبة حاملين لافتات كتب عليها "لا تجعلوا الشركات الكبرى تحكم العالم". واتهم المحتجون الدول الغنية بالاهتمام بأرباح الشركات قبل فقراء العالم ومصلحة كوكب الأرض.

وستكون مسودة خطة العمل بندا رئيسيا في مؤتمر جوهانسبرغ الذي أطلق عليه "قمة الأرض 2" حيث يلتقي رؤساء 100 دولة في ما يصفه بعض المسؤولين بأنه أكبر اجتماع تنظمه الأمم المتحدة. ويشارك في الاجتماع 60 ألف مندوب.

وتفتتح قمة جوهانسبرغ في 26 أغسطس/ آب وتحدد موعدها ليتزامن مع مرور عشرة أعوام على قمة الأرض الأولى في ريو دي جانيرو بالبرازيل حيث جرى الاتفاق على تحقيق توازن بين الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية للعالم والبيئة. ولم تتحقق معظم أهداف قمة ريو دي جانيرو، وتسعى القمة المقبلة لإحياء هذه التعهدات.

المصدر : وكالات