مارك شاتلوورث وخلفه قائد المركبة يوري أنوفرينكو أثناء دخولهما محطة الفضاء الدولية يوم السبت الماضي
قال سائح الفضاء الجنوب أفريقي مارك شاتلوورث إن رحلته الفضائية حققت كل ما كان يصبو إليه، وإنه لن يطالب باسترداد أي دولار من الأموال التي دفعها نظير رحلته إلى الفضاء.

وردا على سؤال لشبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية أمس عما إذا كان الثمن الذي دفعه لرحلته الفضائية يفوق كثيرا رحلة تستغرق ثمانية أيام فقط قال شاتلوورث "على المستوى الشخصي كانت أعظم الخبرات غير العادية التي مررت بها، نعم تستحق كل بنس دفعته فيها".

لكن شاتلوورث البالغ من العمر 28 عاما لم يكشف النقاب عن الثمن الحقيقي الذي دفعه نظير رحلته رغم أن تقارير صحفية أشارت إلى أن الشاب -الذي يعتبر من كبار رجال الأعمال في مجال الإنترنت- دفع مبلغ 20 مليون دولار أميركي.

وقد دخل شاتلوورث -الذي انطلق في رحلته من قاعدة بايكونور الروسية في كزاخستان يوم الخميس الماضي ووصل إلى محطة الفضاء الدولية يوم السبت الماضي- يومه الخامس وهو على متن المحطة الفضائية.

دينس تيتو

وقام السائح الفضائي الثاني في العالم يوم الاثنين بتصوير الحياة اليومية لرواد الفضاء ومراقبة المحيط بواسطة جهاز خاص لتحديد المناطق الغنية بعلق البحر. وخلافا لسائح الفضاء الأول الأميركي دينس تيتو -الذي زار محطة الفضاء الدولية في أبريل/نيسان 2001 وبقي حبيس الجزء الخاضع لسيادة روسيا من المحطة الفضائية- فإن شاتلوورث يتنقل بكل حرية داخل المحطة حتى في الجزء الأميركي منها ويجري أبحاثا علمية.

ومن بين الأبحاث التي سيجريها شاتلوورث في وقت لاحق تجارب على الجينات الوراثية وفيروس نقص المناعة المكتسبة المسبب لمرض الإيدز (إتش آي في) الذي ينتشر في بلاده بشكل خطير حيث يحمل واحد من كل تسعة أشخاص عدوى المرض.

ومن المقرر أن يعود شاتلوورث والطاقم الروسي المرافق له إلى الأرض يوم الخامس من مايو/ أيار الجاري.

المصدر : رويترز