نالت اليابان لقب أفضل صانع للخبز الفرنسي في العالم إثر فوز خمسة من اليابانيين في فيلبنت بضواحي باريس بجائزة مسابقة العالم الخامسة للمخابز. ولم يتمكن الفريق الفرنسي المشارك مع 12 دولة أخرى في المسابقة من الوصول إلى المنصة إذ نال الجائزة الرابعة كل من الولايات المتحدة وبلجيكا.

وجاء فوز اليابانيين في المسابقة التي تضمنت ثلاثة اختبارات (الأرغفة والخبز الخاص والقطع الفنية ومنتجات من العجين المشبع بالسكر والحليب) في ختام مسار طويل استهله بزيارة إلى اليابان عام 1954 ريمون كالفيل الأستاذ في المدرسة الوطنية للمطاحن في باريس, بين عامي 1936 و 1978.

واقتناعا منها بما قام به كالفيل, باشرت شركة دونك اليابانية في صنع الخبز عبر استيرادها أول فرن من فرنسا عام 1965 طالبة من كالفيل إرسال عدد من الخبازين. وقال صاحب أحد المطاعم الفرنسية في طوكيو بيار بريجان الذي ترأس لجنة التحكيم في المسابقة التي بدأت عام 1992 "كان كالفيل أستاذي وهو من جاء بي إلى اليابان عام 1968".

وينتمي بريجان إلى الرعيل الأول من "المبشرين" بالخبز الفرنسي في اليابان، وأوضح بريجان أنه عندما وصل عام 1968 كان الخبز الفرنسي يشكل ما نسبته 0.2% من الاستهلاك في اليابان إلا أن حصته ارتفعت إلى 17% عام 2001.

وتنتمي إمبراطورة اليابان الحالية ميشيكو -وهي أول امرأة من فئة العامة تتولى العرش- إلى عائلة تعمل في مجال المطاحن. وكان والدها هيدسابورو شودا رئيسا لشركة (نيسهين سيفون) وهي من أكبر مطاحن البلاد والتي يتولى شقيق الإمبراطورة أوسامو إدارتها حاليا.

المصدر : الفرنسية