الكونغرس الأميركي يناقش الاحتباس الحراري في يوم الأرض
آخر تحديث: 2002/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/10 هـ

الكونغرس الأميركي يناقش الاحتباس الحراري في يوم الأرض

يحتفل مجلس الشيوخ الأميركي اليوم بيوم الأرض بمناقشة تشريع يجبر الشركات الأميركية على الإبلاغ عن الانبعاثات المرتبطة بالاحتباس الحراري. وكان المجلس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون قد أحبط بقوة خطة للبيت الأبيض للتنقيب عن النفط في محمية للحياة البرية في ألاسكا.

وانتقلت المعركة البيئية بين الديمقراطيين والجمهوريين إلى بقية بنود مشروع قانون الطاقة التي تشمل بندا يلزم الشركات التي ينبعث عنها أكثر من عشرة آلاف طن متري من الكربون في العام بتسجيل نواتجها لدى الحكومة. يشار إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر دولة تتسبب في انبعاث ما يطلق عليه الغازات الضارة بالبيئة.

ويربط العلماء بين انبعاثات الكربون من محطات الطاقة والمصانع وظاهرة الاحتباس الحراري التي يحذرون من أنها يمكن أن تؤدي إلى فيضانات مدمرة وارتفاع مستوى مياه المحيطات.

جورج بوش
ومن المقرر أن يعلن الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم وأثناء الاحتفال بيوم الأرض في متنزه بنيويورك عن مبادرة تشجع محطات الطاقة على الحد طوعيا من الانبعاثات الضارة. ورأى بوش مطلع العام الحالي أن الأسلوب الأفضل هو تشجيع الشركات على الخفض الطوعي بدلا من إجبارها على الحد من الانبعاثات.

وقال السيناتور الديمقراطي عن نيو مكسيكو جيف بنجامين -الذي اقترح إضافة البند الذي يلزم الشركات بإبلاغ الحكومة الاتحادية عن حجم انبعاثاتها السنوية- إن 98% تقريبا من مجمل انبعاثات الولايات المتحدة من ثاني أكسيد الكربون ترتبط بالطاقة.

ومن المتوقع أن تدفع خطة الديمقراطيين -بشأن الإبلاغ عن الانبعاثات- الكونغرس إلى إصدار اعتراف بأن الغازات الضارة التي يتسبب فيها الإنسان تحدث ظاهرة الاحتباس الحراري، وإسناد مسؤولية مراقبة الانبعاثات إلى إدارة جديدة لم تحدد بعد على أن يبدأ ذلك بعد عام من الموافقة على القانون.

وكما حدث في معركة الأسبوع الماضي بشأن اقتراح بوش للتنقيب عن النفط في محمية قطبية قومية للحياة البرية بألاسكا فإن من المتوقع أن يشهد مشروع القانون الخاص بالغازات الضارة تعديلات عديدة بهدف إضعافه.

من جهتهما قال عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان جورج فوينوفيتش عن أوهايو وتشوك هاغل عن نبراسكا إنهما سيحاولان جعل الإبلاغ عن الانبعاثات عملية طوعية. وسيسمح تعديل آخر من المتوقع أن يتقدم به اليوم أيضا السيناتور الجمهوري سام براونباك بالإبلاغ الطوعي لمدة خمس سنوات ثم الانتقال إلى مرحلة الإبلاغ الإجباري إذا فشلت الشركات المسجلة في خفض ستين في المائة على الأقل من انبعاثات الولايات المتحدة.

الجدير بالذكر أن البيت الأبيض يعارض المتطلبات الخاصة بالإبلاغ الإجباري، ويردد نفس آراء أرباب صناعة الطاقة التي تقول إن الإبلاغ الإجباري عن الانبعاثات سيفتح الباب أمام فرض قيود على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في نهاية الأمر.

وكان الرئيس بوش قد أعلن العام الماضي أن الولايات المتحدة لن تشارك في معاهدة كيوتو وهي المعاهدة الدولية التي تحاول الحد من انبعاثات الغازات الضارة. وقال بوش إن الخفض المقترح للانبعاثات الأميركية الذي يقدر بنحو 5.2% من مستويات عام 1990 خلال الفترة التي تراوح بين عامي 2008 و2012 ستكون مكلفة جدا بالنسبة للاقتصاد الأميركي.

المصدر : رويترز