علماء فرنسيون ينجحون في استنساخ أرنب
آخر تحديث: 2002/3/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/17 هـ

علماء فرنسيون ينجحون في استنساخ أرنب

نجح فريق من العلماء الفرنسيين للمرة الأولى في استنساخ أرنب، ويعتبر هذا الإنجاز سابقة قد تفتح الباب أمام إمكانات مهمة في مجال البحث الطبي على حيوان يعتبر استنساخه في المختبر أمرا صعبا للغاية.

وقال فريق الباحثين الذي يرأسه جان بول رينار من المعهد الوطني للبحث الزراعي الذي نشرت نتائج أعماله في عدد أبريل/نيسان من مجلة "نيتشر بايوتكنولوجي إن الأرانب "من أصعب أنواع الثدييات استنساخا".

واستخدم جان بول رينار وزملاؤه في المعهد تقنيات سمحت حتى الآن باستنساخ ثدييات أخرى بنجاح, عبر نقل الحمض الريبي النووي (دي إن إي) الموجود في المخزون الوراثي للخلية إلى بويضة نزعت نواتها ومن ثم عبر زرع المضغة التي يحصل عليه من أرنبة حاضنة.

ونجح الفريق في محاولته عبر تعديل البروتوكلات التي يتم اعتمادها عادة مع ثدييات أخرى. ويقول الباحثون إن فعالية الطريقة المستخدمة "لا تزال نسبية" لكنها سمحت بعدة عمليات استنساخ لأرانب بصحة جيدة. ويمكن أن يفسح استنساخ الأرانب المجال أمام إمكانات علمية كثيرة مثيرة للاهتمام.

والأرانب أكبر من القواضم التي تستخدم عادة في المختبرات, ويمكن لاحقا القيام بتعديلات جينية عليها بسهولة أكبر . وهي أقرب إلى الإنسان من الناحية الجنينة من هذه القواضم.

فعبر استخدام بعض الجينات المعينة خلال علمية نقل الحمض الريبي النووي قد يتمكن العلماء بسهولة أكبر من درس تطور بعض الأمراض التي تمس الإنسان, في المختبر.

ومنذ استنساخ النعجة دولي عام 1997 نجح العلماء في استنساخ أنواع كثيرة من الثدييات, من العجل إلى القرد مرورا بالقطط الأليفة.

المصدر : الفرنسية