أعلنت اليوم شركة سينغلر للخدمات اللاسلكية اليوم أنها ستبدأ بتقديم الخدمات اللاسلكية التي تكفل الاتصال الدائم بالإنترنت في ولاية كاليفورنيا بحلول نهاية الربع الثاني من هذا العام وفي مدينة نيويورك في الصيف.

وقالت شركة سينغلر -وهي أكبر شركة تقدم هذا النوع من الخدمات في الولايات المتحدة في الخريف الماضي- إنها تعتزم مد شبكة لاسلكية متقدمة ذات مقدرة على نقل البيانات بسرعة عالية اعتمادا على تكنولوجيا الخدمات اللاسلكية العامة وهي تكنولوجيا الجيل الثاني من النظام العالمي لاتصالات الهواتف المحمولة (جي إس إم) وهو النظام القياسي المستخدم في كل أنحاء العالم.

وتعتمد شبكات سينغلر الرقمية الحالية على تكنولوجيا جي إس إم وتكنولوجيا الاتصال المتعدد وهي تكنولوجيا يستخدمها نحو 10% من مستخدمي مد الشبكات اللاسلكية في العالم. لكن الشركة قالت إنها قررت التحول بشكل كامل لتكنولوجيا جي إس إم للسماح لعملائها باستخدام هواتفهم المحمولة.

كما أعلنت الشركة -وهي شركة مشتركة لمؤسسة إس بي سي للاتصالات ومؤسسة بيل ساوث- أنها ستبدأ في تقديم الخدمات في سانت لويس وديترويت وإنديانابوليس وفيلادلفيا وكونيتيكت وبورتريكو والجزر العذراء وثلاث مدن في فلوريدا بحلول نهاية عام 2002.

وبدأت الشركة ومقرها أتلانتا بإدخال التكنولوجيا اللاسلكية الجديدة في سياتل وسبوكاني وواشنطن ولاس فيغاس وشرق تنيسي ونورث كارولاينا وساوث كارولاينا ومناطق ساحلية في جورجيا. وسيتمكن أغلب عملاء سينغلر من الاستفادة من التكنولوجيا الجديدة بحلول نهاية هذا العام في حين ستتوفر هذه الخدمة في كل الأسواق بحلول أوائل عام 2004.

وأكدت سينغلر مجددا عزمها تحديث شبكاتها بتقنيات أحدث من تكنولوجيا الخدمات اللاسلكية العامة والتي تتيح سرعة فائقة في نقل المعلومات حتى إن المستخدمين بإمكانهم تحميل صور فيديو متحركة. وسيبدأ هذا التحديث في الربع الأخير من العام الحالي ومن المتوقع الانتهاء منه بحلول أوائل عام 2004.

المصدر : رويترز