الاحتباس الحراري يقلل معدلات الأكسجين بالمتجمد الجنوبي
آخر تحديث: 2002/3/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/2 هـ

الاحتباس الحراري يقلل معدلات الأكسجين بالمتجمد الجنوبي

حذر علماء أستراليون من أن المحيط المتجمد الجنوبي الذي يعتبر أساس سلامة باقي المحيطات على كوكب الأرض يعاني من نقص في غاز الأوكسجين, مما ينذر بكارثة بيئية ستحدق بمحيطات وبحار العالم, مشيرين إلى أن السبب المباشر في ذلك يعود إلى تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري.

وأظهرت فرق الباحثين من منظمة الكومنولث للأبحاث العلمية والصناعية أن معدلات الأكسجين تتناقص بشكل ملفت للنظر في المحيط المتجمد الجنوبي عند الأعماق التي تتراوح بين 500 إلى 1500 متر. ويعد المحيط المتجمد الجنوبي بمثابة الرئة التي تتنفس بواسطتها محيطات العالم.

وقال فريق الباحثين المكون من 200 عالم في بيان مشترك إنهم عازمون على دق ناقوس الخطر وعرض نتائج هذا البحث في اجتماع يقام الأسبوع المقبل في جنيف تقيمه اللجنة العلمية لبرنامج أبحاث تغير المناخ العالمي.

وقد لاحظ فريق الباحثين أن سبب نقص الأكسجين المباشر في المحيط المتجمد الجنوبي يعود إلى تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ, مشيرين إلى أن هذه الظاهرة مسؤولة كذلك عن الفيضانات وارتفاع مستويات المياه في البحار ومحذرين من أن هذه الظاهرة تهدد مستقبلا جميع أشكال الحياة تحت البحر.

وقال أحد الباحثين إن الدراسة أثبتت أن ظاهرة الاحتباس الحراري ليست مسؤولة فقط عن ارتفاع معدلات الملوحة وارتفاع درجات حرارة المياه بل وفي نقص الأكسجين الذي يعتبر أهم عنصر للحياة تحت الماء. يضاف إلى ذلك أن الدراسة أثبتت أن الأكسجين هو العنصر الأكثر حساسية لتغير المناخ. يذكر أن عينات الأكسجين أخذت من المحيط المتجمد الجنوبي أواخر عام 2001 وقد قام العلماء بمقارنتها بعينات أخذت خلال فترة الستينات.

المصدر : رويترز