اعتقلت السلطات السويدية ثلاثة مواطنين بتهمة التجسس على شركة إريكسون العملاقة للاتصالات السلكية واللاسلكية لصالح جهات أجنبية.

وقالت الشرطة إنها تشتبه في أن رئيس المجموعة قام بنقل وثائق سرية تتعلق بالشركة السويدية إلى أحد أجهزة المخابرات الغربية لفترة محدودة من الزمن. وأضافت الشرطة أنها ارتابت في أمر المذكور بعد اجتماعه بضابط في أحد أجهزة المخابرات الأجنبية.

وذكرت شركة إريكسون التي تعتبر أكبر منتج في العالم لشبكات الهواتف النقالة في بيان رسمي أن المعتقلين الثلاثة قد يكونون إما موظفين حاليين أو سابقين في الشركة. ورفضت الإفصاح عن نوع المعلومات التي سلمت إلى الجهات الأجنبية.

وقال متحدث باسم الشركة "نعتقد أن الضرر كان محدودا بفضل إيقاف عمليات تسليم الوثائق قبل فوات الأوان, إضافة إلى أن الأشخاص الثلاثة لم يشغلوا مراكز مهمة". وأضاف أن الحكومة وجهت إلى المتهمين الآخرين اللذين كانا برفقة زعيم المجموعة تهمة مساعدته في الحصول على معلومات سرية.

وقد رفض المتحدث تقديم مزيد من المعلومات مكتفيا بالقول إن التحقيقات بلغت الآن أكثر مراحلها حساسية. كما رفض ذكر اسم الجهة الأجنبية المتورطة. ورفضت الشركة الإفصاح عما إذا كان المشتبه بهم الثلاثة من ضمن العمال الذين قامت الشركة بتسريحهم ضمن برنامج لخفض العمالة.

المصدر : رويترز