حذرت شركة نوكيا لمعدات الاتصال -كبرى الشركات المنتجة للهواتف المحمولة- اليوم من خطر استخدام قطع مقلدة لهواتفها النقالة بعد انفجار هاتف نوكيا من طراز 3310 في إحدى المدارس بالنرويج الأسبوع الماضي بعد تغيير بطاريته القديمة الأصلية بأخرى جديدة مقلدة.

وأعربت الشركة عن دهشتها من الحادث، وقال المتحدث باسم الشركة كاري توتي إن الحادث يعتبر نادرا جدا ولم يسبق أن سمعت الشركة بمثله، مشيرا إلى أن البطارية لم تكن بطارية نوكيا الأصلية التي تضمنها الشركة ولكنها كانت مقلدة.

وكان هاتف نوكيا نقال يملكه طالب انفجر في إحدى القاعات الدراسية المليئة بالطلاب بمدرسة في بلدة هارستاد شمال العاصمة أوسلو الأسبوع الماضي دون أن يصيب أحدا بأذى.

وقال الطالب إن إحدى زميلاته كانت تحمل الهاتف عندما حدث الانفجار، مشيرا إلى أن الدخان بدأ يخرج من الهاتف، فما كان من زميلته إلا أن رمت الهاتف على الأرض، لكن الانفجار وقع قبل أن يصطدم بالأرض. حيث أذاب الانفجار معالم الهاتف وانتشرت أجزاؤه المتكسرة على أرضية القاعة في حين انتشرت سحابة من الدخان داخل الغرفة.

وأوضح أنه اشترى الهاتف قبل عامين ولكنه غير مؤخرا بطاريته الأصلية بأخرى مقلدة عبر شركة إسكندنافية، مشيرا إلى أن الشركة تبيع بطاريات أصلية لكن سعرها يبلغ ضعف سعر المقلدة.

المصدر : الفرنسية