حذرت الأمم المتحدة من أن هدف خفض أعداد الذين يعانون من نقص التغذية في العالم إلى النصف بحلول عام 2015 قد لا يتحقق في حال بقاء التقدم في الحرب ضد الجوع عند معدلاته الحالية.

وقال جاك ضيوف المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) التي تتخذ من روما مقرا لها في مقدمة تقرير سنوي عن الجوع, إنه يرغب بتذكير العالم أن التقدم في مكافحة الجوع هذا العام لم يكن بالمستوى الذي توقعته المنظمة.

وذكر تقرير الفاو أن 25 ألفا يموتون يوميا من الجوع والفقر وأن ستة ملايين طفل تحت سن الخامسة يموتون سنويا بسبب الجوع.

وأوضح "إذا ما استمر الحال على ما هو عليه سنصل إلى هدف خفض أعداد الجوعى بعد أكثر من مائة عام أي عام 2150 وليس عام 2015". وأضاف التقرير أن عدد الجوعى يجب أن ينخفض بنحو 24 مليونا سنويا مقابل 22 مليونا في تقرير الفاو عام 2001.

وكانت أحدث تقديرات للفاو قد أشارت إلى أن 840 مليونا عانوا من سوء التغذية في العالم في الفترة من 1998 إلى عام 2000 من بينهم 799 مليونا يعيشون في الدول النامية, معدلة بالارتفاع تقديراتها السابقة بوجود 815 مليونا من بينهم 777 مليونا في الدول الفقيرة.

المصدر : وكالات