نجحت شركة بريطانية في تطوير أجهزة رقمية تساعد الصم والأشخاص الذين يعانون من مشكلات بحاسة السمع على الاستماع للنغمات الموسيقية بوضوح.

وأشار العلماء إلى أن التكنولوجيا الحديثة ساعدت في تطوير أجهزة جديدة متقدمة للمساعدة على السمع. غير أن لها عيبا واحدا يتمثل في صعوبة الاستماع للموسيقى من خلالها, لعدم قدرتها على نقل الأصوات بدقة بسبب محدودية مجال ترددها فتشوه الصوت. أما الأجهزة السمعية الرقمية الحديثة فلها القدرة على نقل الأصوات بدقة بالغة, ولكن تصميمها كان لتوضيح الكلمات بدلا من الموسيقى.

وقال الباحثون بشركة (ويديكس) التكنولوجية, إن أجهزة المساعدة على السمع الرقمية الجديدة وتسمى "سنسو ديفا" مزودة بنظام خاص لسماع الموسيقى يمكن للمستخدمين تشغيله عندما يرغبون في الاستماع للنغمات والألحان المفضلة, مشيرين إلى أن هذه الأجهزة تستخدم حاسوبا دقيقا متقدما يمنع ظهور التشوهات الصوتية أو الصفير, مع تردد رقيق للنغمات يساعد في تمييز المستخدم لصوته عن غيره من الأصوات.

وأشار الخبراء بمستشفى بيركشير الملكي إلى أن الأجهزة السمعية المذكورة تستطيع التمييز بين الكلام والضجيج, فتمكن المستخدم من الاستمرار في المحادثة بسهولة في الأماكن والشوارع المزدحمة والمزعجة, وذلك عن طريق فلترة الأصوات والتخلص من تشوشات الضجيج فيها.

المصدر : قدس برس