حذر تقرير بيئي جديد من مخاطر السموم التي ينتجها البشر على حياة الإنسان والدببة في القطب الشمالي المتجمد.

وأشار التقرير الذي نشره برنامج التقييم والمراقبة في القطب الشمالي إلى أن الملوثات التي تصل إلى القطب جوا وبواسطة مياه البحر تؤثر بدرجة أساسية في السكان الأصليين والدببة القطبية.

وكشف التقرير الذي قدم في مؤتمر لبحث مخاطر التلوث في القطب الشمالي المتجمد عقد في هلسنكي عن ارتفاع معدلات مادة الزئبق لدى السكان الأصليين مما يؤثر سلبا في نمو أطفالهم. كما حذر التقرير من معدلات الزئبق لدى حيوانات القطب -وخاصة الدببة- التي تشهد ارتفاعا متواصلا.

المصدر : رويترز