أول باحث في البيئة مزارع ذكره دارون في مؤلفاته
آخر تحديث: 2002/1/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الأميركية: واشنطن ترفض بشدة استفتاء أكراد العراق للاستقلال
آخر تحديث: 2002/1/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/13 هـ

أول باحث في البيئة مزارع ذكره دارون في مؤلفاته

توصل باحثون في دراسة عن عالم الطبيعة البريطاني تشارلز دارون إلى أن أول باحث في علم البيئة في التاريخ كان مجرد مزارع ذكره دارون في مؤلفاته. وأظهرت الدراسة أن دارون استعان بتجارب أجراها هذا المزارع لتأليف كتابه عن "أصل الأجناس" الذي نشر عام 1859.

ونشرت نتائج البحث في مقالة بالعدد الأخير من نشرة "ساينس" الأميركية. وقد رأى عالم الطبيعة البريطاني في عمله الأساسي عن الانتقاء الطبيعي أن التنوع الحيوي يسهل نمو النباتات، واستند في فكرته إلى تجارب غامضة أجراها جورج سنكلير كبير المزارعين في حديقة دوق بيدفورد في بداية القرن التاسع عشر. وقام سنكلير بهذه التجارب في حديقة ووبرن آبي جنوب شرق إنجلترا.

وأشار دارون إلى هذه التجارب في كتابه الذي نشره بعد 43 عاما من إجرائها دون أن يكشف تاريخ أو مكان إجرائها. ويقول دارون في كتاب أصل الأجناس "لقد ثبت بالتجربة أنه إذا كانت قطعة أرض مزروعة بصنف محدد من الحشائش وأخرى مزروعة بأنواع مختلفة من الحشائش, يمكن الحصول من هذه الأرض الثانية على عدد أكبر من النباتات".

ورأى آندي هكتور من المعهد الملكي في لندن وأحد معدي الدراسة أن هذا العمل الذي جرى في ووبرن آبي يعتبر أول تجربة في علم البيئة. وتسبق هذه التجربة بنصف قرن ولادة كلمة علم البيئة (Ecology) التي أوجدها العالم البيولوجي الألماني أرنست هيكل عام 1866.

وقد أشير إلى هذه الحديقة التجريبية في كتاب "هورتوس غرامينيوس ووبرنينسيس" الذي نشر عام 1816 في حين وردت نتائج التجارب بالتفصيل في الطبعة الثالثة من الكتاب نفسه التي صدرت عام 1826.

ورجع هكتور إلى مصادر هذه التجارب بفضل مخطوط لم يكتمل لدارون بعنوان "الانتقاء الطبيعي" كشف أصولها. ووجد هكتور وشريكه في الدراسة روان هوبر من المعهد الوطني لدراسات البيئة في اليابان أثر التجارب الأولى للمزارع في مجموعة من المخطوطات النادرة في المتحف البريطاني الذي يملك العمل الأصلي مرفقا بلائحة للنباتات التي تمت معالجتها ونماذج مجففة منها.

وكانت الحديقة التجريبية تسمح بمقارنة أداء مختلف أنواع النباتات والحشائش التي تنمو في أنواع مختلفة من التربة. ويدل مخطط الحديقة على أن التجارب كانت تجرى في 242 قطعة تبلغ مساحة كل منها 40 سنتيمترا مربعا. وقال هكتور إن بعض علماء البيئة قالوا إن دارون هو أول من أشار إلى العلاقة بين النظام البيئي والتنوع الحيوي، مضيفا أن دارون ومعاصريه سعوا إلى تفسير تنوع الطبيعة ومنشأ هذا التنوع وكيفية استمراره وتعايشه بدلا من أن تطغى بعض الأصناف من النباتات.

المصدر : الفرنسية