ذكر تقرير لمؤسسة تهتم ببحوث الإنترنت أن عدد النساء اللائي يتعاملن مع الإنترنت يزيد بمعدل أسرع من إجمالي متصفحي الشبكة من الرجال. وأشار التقرير بصفة خاصة إلى الارتفاع المستمر لمستخدمي الإنترنت من النساء في المنازل بالرغم من أن الرجال يقضون وقتا أطول في تصفح الشبكة من منازلهم.

وقالت مؤسسة نيلسين نيت ريتنجس إن متصفحات الإنترنت في المنازل ارتفع عددهن بنسبة 9% إلى 55 مليون في ديسمبر/كانون الأول 2001 عن الشهر نفسه من العام السابق له، في حين ارتفع العدد الإجمالي لمتصفحي الإنترنت بنسبة 6% إلى 104.8 ملايين. كما ارتفع عدد متصفحي الإنترنت من الرجال بنسبة 3% إلى 49.8 مليون.

وقال التقرير إن النساء يمثلن 52% من العدد الكلي لمتصفحي الشبكة الدولية في ديسمبر/كانون الأول 2001. وسجل في أبريل/نيسان 2000 أول تفوق في عدد النساء على عدد الرجال بين المتصفحين.

لكن التقرير ذكر أن متصفحي شبكة المعلومات من الرجال في المنازل يمضون وقتا يزيد بنسبة 24% على الوقت الذي تقضيه النساء إذ يصل معدل استخدامهم إلى 11 ساعة في الشهر في حين تمضي النساء نحو تسع ساعات في تصفح الإنترنت شهريا في المتوسط.

من جهة أخرى أعلنت شركة جوبيتر ميديا ميتريكس أنها أضافت في ديسمبر/كانون الأول الماضي 34 موقعا إلى قائمتها للمواقع التي تجذب 500 ألف متصفح. وقال نائب رئيس جوبيتر لأبحاث الإعلام تشارلز بوشوالتر إن العدد المتنوع والقوي من المواقع الجديدة يدل على الطلب المتنامي على خدمات الإنترنت. وبينما تعكس بعض المواقع الجديدة في ديسمبر/كانون الأول موسم التسوق للأعياد، يوجد عدد أكبر من المواقع الجديدة ومواقع البحث تستهدف مجتمعات بعينها.

المصدر : رويترز