سحابة من الدخان الناجم عن تلوث البيئة تغطي سماء مدينة هونغ كونغ (أرشيف)
دعت السلطات في هونغ كونغ السكان إلى تجنب المناطق المزدحمة بالحركة في المنطقة التجارية بالجزيرة التي تغطيها طبقة سميكة من الدخان المنبعث من عوادم السيارات حفاظا على صحتهم وذلك في وقت وصلت فيه معدلات التلوث درجة عالية.

وقالت وكالة حماية البيئة إن مؤشر تلوث الهواء حول المراكز التجارية الشهيرة في هونغ كونغ لايزال عاليا جدا. وأضافت الوكالة إن المؤشر وصل 128 نقطة في منطقة كوزواي باي في حين سجلت المنطقة المحيطة بالأسواق المالية 109. كما وصل المؤشر إلى 105 في منطقة مونغ كوك.

وذكرت السلطات أن المؤشر وصل في منطقة كوزواي باي أمس إلى 153 نقطة وهو الأعلى منذ مارس/ آذار العام الماضي وثالث أعلى معدل يسجل في الجزيرة. وأوضحت الوكالة أن المعدل ما بين 101 إلى 200 نقطة يمثل خطورة كبيرة خاصة لأولئك الذين يعانون من مشكلات في التنفس ومرضى القلب. وذكرت السلطات أنه إذا وصل المؤشر إلى 200 درجة فإن ذلك سيحتم على السكان البقاء داخل منازلهم.

وتقول السلطات الصحية في هونغ كونغ إن سبب المعدلات العالية للتلوث هو غاز ثاني أكسيد النيتروجين الذي يعتبر أحد الملوثات الناجمة عن السيارات التي تعمل بوقود الديزل.

وكانت حكومة هونغ كونغ قد وضعت نظام مراقبة التلوث في الشوارع عام 1998 بسبب ظاهرة التلوث التي أصبحت مشكلة في الجزيرة وغالبا ما تغطي السماء بسحابة كثيفة من الدخان.

وذكرت دراسة لجامعة هونغ كونغ أن التلوث يتسبب في وفاة أكثر من 550 شخصا كل عام مشيرة إلى أنه يمكن تجنب وفاة 5500 شخص على مدى السنوات العشر القادمة في حالة السيطرة على التلوث.

وحثت جماعات حماية البيئة الحكومة على العمل بأسرع وقت من أجل السيطرة على التلوث عن طريق إدخال وقود صديق للبيئة تستخدمه السيارات الصغيرة العاملة في نقل الركاب وسيارات الأجرة.

المصدر : الفرنسية