أول عجل تايواني مستنسخ بجانب أمه البديلة
في مزرعة جنوبي البلاد (أرشيف)
توفي أول عجل مستنسخ محليا في الصين بعد فترة قصيرة من ولادته في إقليم شاندونغ شرقي البلاد في وقت متأخر من مساء أمس. وجاء إعلان الوفاة بعد تقرير نشرته وكالة شينخوا للأنباء أكد فيه أحد الباحثين نجاح تجربة الاستنساخ.

وذكر تلفزيون الصين المركزي الذي نقل صورا للعجل الملون بالأبيض والأسود والذي أطلق عليه اسم "وي وي" إن العجل توفي بعد نصف ساعة من ولادته بعملية قيصرية. وأوضح التلفزيون أنه لم يعرف بعد سبب الوفاة لكن العلماء سيعكفون على تشريح جثة العجل لمعرفة السبب، مشيرا إلى أن البقرة الأم كانت قد عولجت قبل شهرين من مرض مجهول.

وكانت الصين قد شهدت استنساخ أبقار قبل عملية أمس, لكنها المرة الأولى التي تستنسخ فيها محليا دون أن تضطر إلى استيراد أجنة من الخارج. وقد تم استنساخ العجل "وي وي" بدمج خلايا ثور وبقرة حلوب. وأشار تلفزيون الصين المركزي إلى أنه من المتوقع استنساخ 11 عجلا في إقليم شاندونغ خلال العشرين يوما القادمة حيث توجد 11 بقرة حبلى بأجنة زرعت محليا.

وكانت وكالة شينخوا الصينية للأنباء ذكرت في نبأ سابق لها نقلا عن باحث قوله إن التجربة تظهر نجاح الصين في مجال الاستنساخ ووصولها إلى أكثر تقنيات العالم تقدما.

وقالت الوكالة إن أول جدي مستنسخ توفي بعد 36 ساعة من ولادته بسبب فشل في التنفس. وأشارت الوكالة إلى ولادة توأمين ماعز لونهما أبيض تم استنساخهما من خلايا عنزة بالغة في إقليم شانكشي الشمالي في أغسطس/آب الماضي، إلا أنه ليس معروفا ما إذا كان التوأمان حيين أم لا.

تجدر الإشارة إلى أن الصين تعارض بشدة استنساخ البشر لكنها تروج لبرامج استنساخ الأنسجة مثل الغضاريف والعظام كقطع غيار للإنسان. ويقول المدافعون العالميون عن تقنية استنساخ الحيوان التي تستعمل في أجزاء أخرى من العالم مثل أستراليا إنها ستحدث ثورة بمليارات الدولارات في سوق لحم البقر والألبان. وقد أعرب معارضو الاستنساخ عن قلقهم بشأن صحة الحيوانات المستنسخة.

المصدر : رويترز