ذكرت حديقة أميركية للحيوانات أن سمكة قرش عذراء وضعت مولودا الشهر الماضي دون أن يقترب منها أي ذكر، ودعا مدير الحديقة العلماء إلى إعداد ورقة بحثية خاصة عن طرق تزاوج أسماك القرش المسطحة الرأس ودراسة أحماضها النووية.

وقال لي سيمونز مدير حديقة هنري دورلي في ولاية نبراسكا إن ثلاث إناث من أسماك القرش مسطحة الرأس تعيش في حوض بالحديقة ولم يقترب أي ذكر قرش مسطح الرأس منها قط منذ وصولها إلى الحديقة وهي صغيرة. وأضاف أنه يوجد ذكر قرش في الحوض نفسه, لكنه من نوع مختلف عن القرش المسطح الرأس إذ إنه نسخة أصغر من القرش السمي (أبو مطرقة).

وقام الباحثون في الحديقة الأسبوع الماضي بإجراء اختبارات الحمض النووي (DNA) على عينات دم وأنسجة أخذت من إناث القرش البالغة أعمارها ثلاثة أعوام ومن القرش الوليد الذي مات بعد خمس ساعات من ولادته في 14 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد أن لدغته سمكة من أنواع السمك اللساع تعيش في الحوض نفسه. ويرى العلماء أنهم سيحتاجون إلى أسابيع عديدة من الاختبارات لتحديد أي من أسماك القرش الإناث هي الأم ومن الذي خصبها.

وقال سيمونز إنه رغم أن السائل المنوي يمكن أن يعيش داخل الجهاز التناسلي للقرش لأشهر أو حتى لسنوات فإن التكاثر الجنسي لم يسمع به في أسماك القرش، وأضاف أن الباحثين يريدون معرفة كيفية حصول حالة التهجين دون وجود الأب.

المصدر : رويترز