أعلن علماء حفريات العثور على بقايا جلد خاص بديناصور جنين داخل بيض متحجر جنوبي الأرجنتين. وأكد العلماء أن هذا يعد أول بيض متحجر يجري اكتشافه لديناصور السوروبود وهو فصيلة أشمل من الديناصورات يضم أيضا التيناصورات.

وقال عالم الحفريات رودولفو كوريا "إذا كان العثور على هذا البيض أمرا نادرا فإن العثور على الجلد هو بمثابة مفاجأة كبيرة حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على جلد جنيني محفوظ في بقايا متحجرة".

وقال كوريا إن "هذا الكشف وتحديد هوية البيض يثبت أن السوروبود كانت من الحيوانات البيوضة مثلها في ذلك مثل جميع الزواحف". ويلقي الكشف أيضا الضوء على خصائص الحمل لدى التيناصورات.

وقال كوريا "كان مختلف أعضاء القطيع يتجمعون ويضعون بيضهم في منطقة معينة من اختيارهم ربما تمتد لمسافة 20 كلم. ومن المستحيل الظن بأن هذ البيض يخص أما واحدة". وتابع عالم الحفريات قائلا "يعني هذا ضمنيا أن العديد من الأمهات كن يلتقين في نفس المكان والزمان. ويوحي هذا بمستوى معين من التفرد في عادات التكاثر لديهن. ولم نعرف شيئا عن هذا لدى السوروبود قبل هذا الكشف".

واكتشف البيض المتحجر في إقليم نيكوين الغني بالنفط والواقع بصحراء باتاجونيا إلى الجنوب من العاصمة بوينس آيرس بمسافة 1150 كلم وقد وضعها تيتانوصور آكل للعشب. وتتميز التيتانوصورات بصغر رؤوسها وطول أعناقها وضخامة أجسادها. وبسبب أذيالها الطويلة وأعضائها الغليظة ربما كانت هذه التيتانوصورات ترتكز على ساقيها الخلفيتين كي تتناول أوراق الأشجار وتبلغ الأشجار العالية عندما كانت تجوب منذ 80 مليون سنة تقريبا مايعرف اليوم بصحراء باتاجونيا.

المصدر : رويترز