أمرت رئيسة إندونيسيا ميغاواتي سوكارنو بوتري وزير الغابات في حكومتها باتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة التلوث الناجم عن موسم الحرائق البرية وحرائق الغابات، واقترحت اللجوء إلى الأمطار الصناعية لمواجهة هذه المشكلة.

وأعلن وزير الغابات الإندونيسي محمد باركوزا أن ميغاواتي طالبته بالتنسيق مع وزارة البحث العلمي والتكنولوجيا لبحث استخدام الأمطار الصناعية. وقال عقب اجتماعه مع ميغاواتي إن الأمطار الصناعية ستكون لمكافحة حرائق الغابات وسحب الدخان الناتج عنها، بيد أنه لم يحدد موعدا لبدء التجربة الجديدة.

وتعهد باركوزا بسرعة تنفيذ تجربة الأمطار الصناعية مؤكدا أن الأولوية ستكون لإقليم بالانغارايا حيث يعيش السكان في شبه ظلام دائم بسبب السحب السوداء.

وتسعى إندونيسيا لتفادي الكارثة البيئية التي تعرضت لها عامي 1997 و1998 حيث قضت الحرائق على حوالي 9.76 ملايين هكتار (تعادل 24 مليون فدان) من الغابات. وتركزت الحرائق في جزيرتي سومطرة وبورينو وأثرت سحب الدخان في الدول المجاورة لإندونيسيا وأدت إلى تأجيل بعض رحلات الطيران.

وتواجه السلطات الإندونسية مشكلة انتهاء موسم الأمطار الموسمية في معظم أنحاء إندونيسيا منذ يونيو/حزيران الماضي. كما يلجأ المزارعون إلى حرق أراضيهم الزراعية عقب الحصاد لإعدادها للزراعة مرة أخرى مما يزيد من سحب الدخان.

المصدر : الصحافة الفرنسية