رومانو برودي

انضمت دول الاتحاد الأوروبي إلى المعركة القضائية ضد شركة مايكروسوفت الأميركية العملاقة لصناعة البرمجيات والمتهمة بمخالفة قوانين منع الاحتكار في الولايات المتحدة.

وأصدرت المفوضية الأوروبية برئاسة رومانو برودي بيانا اتهمت فيه الشركة الأميركية بانتهاك قوانين منع الاحتكار في الأسواق الأوروبية. وأوضح البيان أن مايكروسوفت حاولت بصورة غير قانونية فرض سيطرتها على أسواق أوروبا في مجال برامج أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

وأشارت المفوضية إلى أن الشركة الأميركية طرحت أنظمة خادم جديدة (SERVER) بأسعار مخفضة عن باقي الشركات. واعتبر البيان أن الأنظمة الجديدة تمثل محاولة من مايكروسوفت للسيطرة على سوق برامج الإنترنت والمعلومات.

وأوضحت المفوضية أنها أرسلت العام الماضي تحذيرا إلى الشركة الأميركية بشأن هذه الممارسات. وأضاف البيان أنه تقرر في النهاية اتخاذ الإجراءات ضد مايكروسوفت لأن برامجها وأنظمتها تقلل كثيرا من الخيارات أمام المستهلك الأوروبي وتخالف روح المنافسة.

وأعلنت المفوضية الأوروبية أنها تنتظر ردا من شركة مايكروسوفت على مذكرة الاعتراض التي أرسله الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن. واعتبرت المفوضية المذكرة بمثابة بداية لتحرك قانوني ضد الشركة الأميركية.

المصدر : وكالات