قال علماء بجامعة ولاية إيوا الأميركية إن النعناع البري الذي يخلق الشعور بالنشاط والخفة لدى القطط هو مادة فعالة لطرد الحشرات. وقال كريس بترسون وجويل كوتس الأخصائيان في علم الحشرات في بحث قدماه في اجتماع الجمعية الكيميائية الأميركية في شيكاغو إنهما يسعيان للحصول على رخصة لاستخدام زيت النعناع البري (نيبتالاكتون) كطارد للحشرات المزعجة مثل البعوض والصراصير.

ووجد الباحثان أن فعالية مادة نيبتالاكتون التي تكسب النعناع البري رائحته المميزة تعادل عشرة أمثال فعالية ديثيل ميتا تولوامايد (دي.ائي.ائي.تي.) وهى المادة الشائعة الاستخدام لطرد الحشرات.

واكتشف العالمان أثناء تجارب في معملهم في أميس بولاية إيوا أن المادة المستخرجة من النعناع البري طردت نسبة من البعوض أكبر من تلك التي طردتها مادة دي.ائي.ائي.تي.

و(دي.ائي.ائي.تي) مادة كيميائية سببت طفحا جلديا وتورمات وتهييجا للعين لدى بعض مستخدميها. وقال بترسون في بيان إنها (نيبتالاكتون) قد تكون مادة مهيجة أو أن الحشرات لا تحب رائحتها. وطردت مادة نيبتالاكتون أيضا نوعا شائعا من الصراصير.

ولا يعرف سبب الأثر الفعال للنعناع البري على القطط. ويستخدم بعض الناس أوراقه في الشاي كعلاج شعبي للحمى ونزلات البرد والتقلصات والصداع النصفي.

المصدر : رويترز