بيل غيتس يمسك بنسخة من برنامج ويندوز إكس بي الذي سيبدأ تسويقه في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل
أعلنت شركة مايكروسوفت العملاقة لتكنولوجيا المعلومات أنها قررت تأجيل إطلاق جهاز ألعاب الكمبيوتر الجديد (Xbox) في اليابان إلى 22 فبراير/ شباط المقبل. ويرى المراقبون أن مايكروسوفت ستخسر فترة التسوق الذهبية في البلاد التي تصادف الربع الأخير من العام.

وكان من المقرر أن تطرح مايكروسوفت بشكل مبدئي ما يتراوح بين 600 إلى 800 ألف وحدة من جهاز أكس بوكس في اليابان بعد تدشينه في الولايات المتحدة في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال المدير التنفيذي لفرع الشركة العملاقة في طوكيو هيروهيسا أوهورا في مؤتمر صحفي إن الشركة تهدف كما وعدت سابقا إلى طرح 1.5 مليون وحدة من الجهاز الجديد نهاية يناير/ كانون الثاني المقبل أو نهاية موسم عطلات أعياد الميلاد ورأس السنة في الولايات المتحدة.

وأضاف أن مايكروسوفت ستنافس في أول دخول لها إلى سوق أجهزة ألعاب الفيديو شركات ألعاب متطورة أخرى مثل شركتي سوني كورب ونينتندو. وذكرت شركة نينتندو الخميس الماضي أنها ستؤجل طرح جهازها الجديد غيم كيوب في الأسواق الأميركية إلى 18 نوفمبر/ تشرين الثاني حتي يتسنى لها توفير مخزون كاف من الأجهزة قبل بدء موسم العطلات في الولايات المتحدة.

معرض لألعاب الكمبيوتر
في نيويورك (أرشيف)

الجدير بالذكر أن شركتي نينتندو ومايكروسوفت تأتيان بعد شركة سوني التي تسيطر على نحو ثلثي سوق ألعاب الفيديو الأميركي بجهاز بلاي ستيشن. وقد عرضت نينتندو منتجة ألعاب بوكيمون وسوبر ماريو جهازها الجديد بسعر جيد. كما أنه يمتاز بسهولة الاستخدام.

وستطرح الشركة 500 ألف جهاز من هذا النوع في اليابان اعتبارا من 14 سبتمبر/ أيلول المقبل. وسيباع جهاز غيم كيوب بـ 199دولارا في الولايات المتحدة حيث تحقق نينتيندو بين 40 و50% من مبيعاتها السنوية.

يشار إلى أن نينتيندو ركزت اهتمامها على البرامج المعلوماتية ولم تتردد في الاستعانة بخدمات شركات أخرى مثل سيغا وإلكترونيك آرتس وأكليم وغيرها لتوسيع دليل ألعابها الذي سيضم 17 لعبة في الولايات المتحدة قبل حلول عيد الميلاد يضاف إليها عام 2002 نسخ جديدة للعبة ماريو بعنوان Mario Sunshine ولعبة أسطورة زيلدا.

المصدر : وكالات