نشرت صحيفة واشنطن بوست اليوم تقريرا ذكر أن علماء الفلك الأميركيين اكتشفوا مجموعة شمسية جديدة يدور فيها كوكبان حول نجم شبيه بالشمس في تركيبه الكيميائي. ونقلت الصحيفة عن هؤلاء العلماء قولهم إن حجم الكوكبين ومداريهما يوحيان بوجود كواكب أصغر شبيهة بالأرض في مدارات أقل.

وأضاف العلماء أن الكوكبين المكتشفين اللذين يدوران حول النجم الذي أطلق عليه اسم "أورساي ماغوريس 47" من الحجم الكبير وتركيبهما غازي ويشبهان كوكب المشترى. ورجحوا أن يكون هذان الكوكبان يخفيان وراءهما كواكب أصغر، إذ أن الكواكب الكبرى تدل عادة على وجود كواكب أصغر مثل كوكب الأرض.

وجاء في التقرير أنه إذا وجد مثل هذه الكواكب وتوفر فيها الماء، فربما تكون قد ازدهرت عليها أشكال من الحياة. ويقول العلماء إنه حتى إذا لم يكن هذا صحيحا فإن هذا الاكتشاف يعزز الأمل في اكتشاف مجرات بها كواكب شبيهة بالأرض في نهاية المطاف.

وقالت عالمة الفلك في جامعة كاليفورنيا ديبرا فيشر إن هذه المجموعة هي الأكثر شبها بمجرتنا من بين كل المجموعات الشمسية المكتشفة.

وقالت فيشر للصحيفة إنها المرة الأولى التي يتم فيها رصد نجم يدور كوكبان غازيان بعيدا عنه وأضافت "نعرف أنه لا يوجد كوكب غازي كبير في المجالات الداخلية للنجم، لكن هذه المسافة الفارغة في نظرنا يمكن أن تخفي كوكب الأرض بأكمله. هذا هو النجم الوحيد الذي حوله مجال واسع وفارغ في المنطقة التي قد تكون قابلة للحياة عادة حول النجوم، وهي المنطقة التي يمكن أن يوجد فيها الماء".

ويبعد النجم "أورساي ماغوريس 47" عن الأرض بنحو 45 سنة ضوئية أي أكثر من 322 تريليون كيلومتر.

المصدر : رويترز