طائرة هيليوس التجريبية لحظة إقلاعها من قاعدة بحرية أميركية في هاواي

ذكرت وكالة الفضاء الأميركية ناسا أن طائرة هيليوس التجريبية ضربت أمس رقما قياسيا في الارتفاع للطيران الأفقي وسجلت 96500 قدم أي حوالي 32.16 كلم.

وقالت المتحدثة باسم مركز درايدن للتجارب الجوية جيني رايدهارت إن طائرة هيليوس التي انطلقت الساعة 18.49 مساء أمس بتوقيت غرينتش من قاعدة جزيرة كواي في هاواي حطمت الرقم القياسي السابق.

وكان الرقم القياسي السابق سجل عام 1998 بواسطة طائرة باثفايندر بلاس النسخة الأصغر من هيليوس.

وبلغت درجة الحرارة في هذا الارتفاع الشاهق الذي لم يسبق لأي طائرة أن حققته أربعين درجة تحت الصفر. وقد احتاجت الطائرة ثماني ساعات للوصول إلى هذا الارتفاع.

ويقول مراقبون أن هيليوس أحدثت ثورة في عالم الطيران بجناحها الضخم المدفوع بمراوح تتغذى بالطاقة الشمسية ويتم التحكم بها عن بعد.

ويبلغ طول الطائرة المكونة من ألياف الكربون والغرافيت 82 مترا أي أطول من طائرة البوينغ 747 وهي تقلع بسرعة لا تتعدى سرعة الدراجة الهوائية ويمكنها أن تطير بسرعة تراوح بين 30 إلى 50 كلم في الساعة.

ويتم دفعها بـ 14 مروحة تعمل بمحركات لا تستهلك إلا قليلا من الطاقة التي يتم توليدها من الألواح الشمسية وخلال الليل تقوم بطاريات بتشغيل المراوح.

وتمهد هيليوس لجيل جديد من الطائرات. إذ أنها مصممة لتستخدم "كقمر اصطناعي طائر" متعدد الأدوار, أي أنها قادرة على أن تبقى ثابتة في مكانها أشهرا عديدة أو أن تغادر إلى مكان آخر في أي وقت على ضوء الاحتياجات أو المهمات المطلوبة وذلك بكلفة بسيطة لا تتجاوز المليون دولار في حين يكلف القمر الاصطناعي حاليا بين 10 و 30 مليون دولار.

المصدر : الفرنسية