مستخدم أصيب جهازه بفيروس الدودة الحمراء
ذكر بيان مشترك للحكومة الأميركية وشركات تأمين الحماية الأمنية على الشبكة الدولية للمعلومات (الإنترنت) أن فيروس رد كود أصاب 22 ألف موقع على الشبكة منذ عودته مساء أمس وتسبب بإحداث بطء شديد في مئات آلاف المواقع.

وأشار بيان البيت الأبيض ومكتب التحقيقات الفيدرالي وشركة سانز لتأمين الحماية الأمنية على الإنترنت المشترك إلى أن السلطات حصنت المواقع المهمة على الشبكة الدولية من الإصابة بهذا الفيروس الذي يقوي نفسه على القرص الصلب للحاسوب الشخصي ثم ينتشر مستغلا سجل العناوين المخزونة في أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

وحذر البيان من خطر تزايد أعداد المواقع المصابة, وذكر أن الإصابات إذا استمرت على هذا النحو الواسع فإن العدوى ستتجاوز العدد الذي سجل منتصف الشهر الماضي.

يذكر أن بيانا سابقا لمكتب التحقيقات الفيدرالي وشركة مايكروسوفت لتكنولوجيا المعلومات أكد مطلع هذا الأسبوع أن عدد المواقع المصابة بهذا الفيروس تجاوز ثلاثمائة ألف موقع الشهر الماضي.

ويتوقع المسؤولون الأميركان أن تتجاوز الإصابات العدد المسجل الشهر الماضي صباح الغد. كما أكد خبراء في شركة سانز أنه حصل بالفعل بطء شديد في بعض المواقع المهمة كما لم يستجب البعض الآخر لإيعازات المستخدمين, بيد أنه لم يذكر أسماء المواقع المصابة ولم يحدد ما إذا كانت حكومية أو خاصة.

والجدير بالذكر أن فيروس رد كودالدودة قادر على الانتشار بسرعة دون تدخل الإنسان, إلا أنه لا يستطيع تخريب جميع أجهزة الكمبيوتر المنزلية. إذ يقول الخبراء إن الفيروس قادر على تدمير الأقراص الصلبة لأجهزة الكمبيوتر العاملة وفق برنامج ويندوز 2000ومايكروسوفت ويندوز NT.

وحث مسؤولو الشرطة الفيدرالية مستخدمي الكمبيوتر على تحميل برنامج وضعته شركة مايكروسوفت قادر على تضليل الفيروس ومنعه من مهاجمة منطقة معينة في القرص الصلب. وأشار المسؤولون إلى أن أكثر من مليون مستخدم قام بتحميل برنامج الحماية من موقع مايكروسوفت. يشار إلى أن فيروس رد كود هو أقوى فيروس أصاب شبكة الإنترنت منذ عام 1988.

المصدر : وكالات