السفينة السويسرية الشمسية
أبحرت اليوم أكبر سفينة في العالم تعمل بالطاقة الشمسية بالكامل في إحدى بحيرات سويسرا، وذلك بعد عشر سنوات من الأبحاث وعمليات البناء. وانطلقت السفينة التي تعد صديقة البيئة الأولى من نوعها في بحيرة بيل السويسرية.

وتبدو السفينة الجديدة تقليدية في مظهرها العام بالمقارنة مع زميلاتها التي تشق عباب البحيرات السويسرية، لكنها تتميز بالسطح العلوي المخصص بالكامل لالتقاط أشعة الشمس استعدادا لتحويلها إلى طاقة تشغيل فعالة.

وأشرفت على تصنيع السفينة الكبرى من نوعها في العالم إحدى شركات الطاقة المحلية لتكون رمزا لعراقة سويسرا في مجال تقنيات الطاقة وبناء السفن.

ولا تطل أراضي الاتحاد السويسري على أي من البحار، لكن الاتحاد يتميز باحتضانه للكثير من البحيرات الساحرة والهادئة التي يقصدها السائحون من كل أنحاء العالم.

وكان الدافع الأهم لابتكار هذا النموذج وتصنيعه توفير سفن تزيح أعباء الضجيج والعوادم الغازية عن البيئة، وهو الطموح الذي يبدو أقرب منالا مع انطلاق السفينة الجديدة اليوم.

المصدر : قدس برس