أصدر مكتب حماية البنية التحتية الوطنية التابع لمكتب التحقيات الفدرالي (FBI) وشركة مايكروسوفت لتكنولوجيا المعلومات بيانا مشتركا حذرا فيه من احتمال عودة ظهور فيروس سيركام الذي أصاب أكثر من ثلاثمائة ألف سيرفر حتى الآن يوم غد الثلاثاء.

وحذر البيان جميع زوار الشبكة الدولية للمعلومات (الإنترنت) من مخاطر هذا الفيروس الذي أطلق عليه اسم "الدودة الحمراء". وأكد البيان أن الفيروس سيظهر بشكل أقوى مساء غد الثلاثاء.

وكان فيروس سيركام أو الدودة الحمراء قد ظهر أول مرة في 19 من الشهر الجاري, وأصاب مواقع للحكومة الأميركية ومكتب التحقيقات الفدرالي.

وقال مدير مكتب حماية البنية التحتية رون ديك إن الفيروس "يهدد أمننا القومي ورفاهيتنا الاقتصادية". واعتبره تهديدا حقيقيا لشبكة الإنترنت. ويدخل فيروس الدودة الحمراء إلى السيرفرات المركزية لشبكات الكمبيوتر, ثم يقوم بتقوية نفسه مستغلا المعلومات المخزنة داخل الأقراص الصلبة, وبعد ذلك يقوم بإرسال نفسه إلى المستخدمين الآخرين.

وقد نجح موقع البيت الأبيض حتى الآن في تجنب الإصابة بالفيروس, في حين قطع البنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية) جميع اتصالاته الخارجية في 23 من هذا الشهر لحماية الوزارة من الإصابة. الجدير بالذكر أن وزارة الدفاع الأميركية هي أكبر مستخدم لأجهزة الكمبيوتر في العالم, إذ تمتلك نحو عشرة آلاف شبكة.

وأشار البيان إلى أن الفيروس يصيب الأجهزة العاملة وفق نظام ويندوز 2000 ومايكروسوفت ويندوز NT والنسخة 4.0 و5.0 من سيرفر معلومات الإنترنت التابع لمايكروسوفت. وأضاف أن الأجهزة العاملة وفق برنامج مايكروسوفت ويندوز 95 و98 لا تتأثر بالفيروس.

ويرى الاختصاصيون أن حجم المشكلة كبير جدا، الأمر الذي دفع بالحكومة الأميركية إلى طلب المساعدة من شركات خاصة مثل مايكروسوفت للتخلص من أضرار الفيروس.

خسائر فادحة


يقوم الفيروس بمحو الصفحة الرئيسية من المواقع الإنجليزية لتحل محلها عبارة اخترقه الصينيون
ومما تجدر الإشارة إليه أن فيروس الدودة الحمراء يؤدي إلى تقليص سرعة الإنترنت كما يتسبب في انقطاع خدماتها على نطاق واسع. ويستغل الفيروس ثغرة في برامج تحميل خدمات الإنترنت التي تقدمها مايكروسوفت.

ويقوم الفيروس بمحو الصفحة الرئيسية من المواقع الإنجليزية لتحل محلها عبارة "اخترقه الصينيون". وبسبب سرعة انتشار الفيروس لم تتمكن أي من شركات حماية الإنترنت أو السلطات الأميركية من معرفة الجهات التي اخترعته أو قامت بإطلاقه.

وتحمل رسالة البريد الإلكتروني التي يبعثها الفيروس عبارة "مرحبا.. كيف حالك؟", وأحيانا يرفق عبارة "أرسل لك هذا الملف لتقدم لي نصيحتك" مع عبارات التحية.

كما يرسل الفيروس رسائل أخرى تحمل نفس العبارات باللغة الإسبانية. وعندما يفتح المستخدم الملف المرفق يقوم الفيروس بالتكاثر داخل القرص الصلب للجهاز ويستنسخ نفسه على شكل رسائل يبعثها إلى العناوين المخزونة في دفتر عناوين مستقبل الرسالة.

المصدر : وكالات