المياه تحت سطح كاليستو قد تكون سائلة
آخر تحديث: 2001/7/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/7 هـ

المياه تحت سطح كاليستو قد تكون سائلة

توصلت دراسة نشرت مؤخرا أن المياه التي يعتقد أنها موجودة تحت سطح كاليستو -أحد الأقمار الأربعة الكبرى لكوكب المشتري- قد تكون مياها سائلة وليست متجمدة.

وقال الباحث الإسباني خافيير رويز من جامعة كومبلوتنس في مدريد في دراسة نشرتها مجلة "نيتشر" (الطبيعة) إن تلك المياه قد تكون موجودة بشكلها السائل. وقام رويز بدراسة خصائص المياه بكل أشكالها بما في ذلك حركة جزيئاتها الصغيرة في كل شكل، وخلص إلى أن المياه يمكن أن تكون موجودة بشكلها السائل تحت سطح كاليستو.

وتقول كريستين بينيت من مختبر لوس ألاموس الوطني في ولاية نيو مكسيكو إن عمل رويز يفرض على الباحثين إعادة النظر فيما يعرفونه عن المياه والجليد في النظام الشمسي وخارجه.

وكانت مركبة الاستكشاف الأميركية غاليليو التي تدور في مدار المشتري منذ عام 1995, قد قامت بالتحليق مرات عدة وعلى ارتفاع منخفض جدا فوق أقمار المشتري الأربعة (أوروبا, أيو, غانيميد وكاليستو)، مما زاد بشكل كبير جدا من حجم المعلومات المتوافرة عن هذه الأقمار.

وتمكنت المركبة من رصد حقل مغناطيسي متغير حول كاليستو فسره العلماء بأنه قد يكون ناجما عن كمية مياه تحتوي على الكثير من الملح.

كما تمكن العلماء من تحليل الصور والمعلومات التي أرسلتها المركبة ليصلوا إلى استنتاج مفاده أن قمر "أوروبا" يمكن أن يضم محيطا متسعا من المياه تحت سطحه الجليدي.

ويقول العلماء إن "كاليستو" مثل "أوروبا" يضم كمية كبيرة من المياه على عمق 250 كلم من سطحه, إلا أنهم يتساءلون عن الحالة التي توجد فيها تلك المياه.

ويقدر العلماء أن انتقال الحرارة شبه معدوم داخل كاليستو. وفي غياب انتقال الحرارة الداخلية إلى سطح القمر, فإنه لا يمكن استمرار وجود محيط كاليستو من دون أن يتجمد. كما يقدرون أن تكون المياه قد تحولت إلى جليد قبل 100 مليون سنة.

وتعتبر المياه أحد العناصر الأكثر تنوعا وتعقيدا في النظام الشمسي. فبالإضافة إلى شكلها السائل تعرف المياه أيضا بشكل متجمد وفي 12 شكلا من أشكال التجمد.

المصدر : الفرنسية